logo
غرامة 20 مليون دولار لأوبر بسبب إعلانات مضللة عن الأجور!

غرامة 20 مليون دولار لأوبر بسبب إعلانات مضللة عن الأجور!

وافقت أوبر على دفع غرامة قدرها 20 مليون دولار وتغيير بعض الممارسات التجارية المختلفة داخل الشركة من أجل التسوية مع الشكاوى التي قدمتها لجنة التجارة الفيدرالية الأمريكية بأن شركة تأجير السيارات تضلل السائقين حول الأجور التي يمكن أن يحصلون عليها عند العمل مع أوبر. وقالت لجنة التجارة الفيدرالية أن أوبر قد قامت بـ«تضخيم» أرباح السائقين التي قد يحصلون عليها كأجر كل ساعة في إعلاناتها عبر الإنترنت لجذب السائقين لبرنامجها. ومع ذلك، عندما يبدأ السائقين في تلقى رواتبهم، يكتشفون أن أرباحهم الفعلية أقل بكثير مما تدعيه أوبر، وذلك طبقا لشكوى لجنة التجارة. على سبيل المثال، قامت الشركة بالإعلان عبر موقع شعبى أن السائقين في مينيابوليس يمكن أن يحصلون على 18 دولار للساعة الواحدة بينما السائقون في بوسطن يمكن أن يحصلون على أجر قدره 25 دولار للساعة. في كلتا الحالتين، فإن أقل من 10% من السائقين في أوبر في تلك المدن يستطيعون الحصول على الأجور المعلن عنها.

وتظهر الشكوى الأجور الحقيقية التي يحصل عليها السائقين مقابل ما تم الإعلان عنه عبر الانترنت. تدعى شكوى لجنة التجارة الفيدرالية أيضا أن برنامج حلول أوبر، والذى يساعد السائقين في العثور على السيارات لاستئجارها أو تملكها ومن ثم تشغيلها لاستعادة جزء من ثمنها أو ثمنها بالكامل، يقوم بالتضليل أيضا فيقول أن السائق يحصل على «أفضل خيارات التمويل المتاحة» ومع ذلك، فإن السائقين الذين استأجروا من خلال تلك المنصة حصلوا على معدلات أسوأ من العملاء الآخرين الذين قاموا بالتأجير عبر منصات أخرى على الرغم من أنهم على نفس الدرجة من الائتمان. كانت لجنة التجارة الفيدرالية قد بدأت التحقيق في اعمال أوبر في عام 2015، وأعلنت التسوية يوم الخميس الماضى.

وبالإضافة إلى دفع 20 مليون دولار، تم منع الشركة من تشويه أرباح السائقين والتمويل والتأجير وفترات تأجير السيارات. وقالت جيسيكا ريتش مديرة مكتب لجنة التجارة الفيدرالية لحماية المستهلك، في بيان صحفي: «الكثير من المستهلكين يريدون الاشتراك في القيادة لأوبر، لكنهم لا ينبغى أن يتم تضليلهم حول الأرباح المحتملة أو تكلفة تمويل سيارة من خلال أوبر. هذه التسوية سوف تضع ملايين الدولارات مرة أخرى في جيوب سائقى أوبر. وجاء في بيان أوبر: «نحن مسرورون لتوصلنا إلى اتفاق مع لجنة التجارة. لقد أدخلنا العديد من التحسينات على خبرة سائقينا خلال العام الماضى، وسوف نستمر في التركيز على ضمان أن أوبر هو الخيار الأفضل لأى شخص يتطلع لكسب المال في الوقت الأنسب لهم».