logo
15 مليون زائر لدبي في عام واحد

15 مليون زائر لدبي في عام واحد

أعلنت دائرة السياحة والتسويق في إمارة دبي، الثلاثاء، أن 14.9 مليون شخص زاروا الإمارة في عام 2016، بارتفاع نسبته 5 في المئة عن عام 2015، شكل الهنود والسعوديون والبريطانيون الجزء الأكبر منهم.
وقال المكتب الإعلامي لحكومة دبي على موقعه إن إحصائيات جديدة أصدرتها الدائرة، أشارت إلى أن الإمارة “استقبلت 14.9 مليون سائح خلال عام 2016، محققة زيادة بنسبة 5 في المئة مقارنة مع عام 2015”.       

وأوضح المدير العام لدائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي، هلال سعيد المري: “كان عام 2016 علامة فارقة أخرى لقطاع السياحة والسفر في دبي، حيث قمنا بالتعامل بوعي واسع مع التحديات الإقليمية والعالمية”.

ورأى أنه مع ازدياد أعداد السياح تعزز دبي “من مكانتها كرابع مدينة ضمن قائمة أبرز وجهات العالم استقطابا للمسافرين الدوليين، الذين يتمتعون بمستويات عالية من الإنفاق”.

وفي 2015، زار دبي 14.2 مليون شخص بارتفاع نسبته 7.5 في المئة عن عام 2014، وهي تسعى إلى جذب 20 مليون زائر بحلول عام 2020، الذي تستضيف خلاله معرض “إكسبو 2020” الدولي.

وتعود النسبة الأكبر من الزائرين إلى دول مجلس التعاون، إذ بلغ عددهم 3.4 ملايين شخص، وبلغ عدد الزوار السعوديين 1.64 مليون بزيادة بنسبة 6 في المئة.       

وعززت أوروبا الغربية من مكانتها كثاني أكبر منطقة للسياح إلى دبي، حيث شكلت نسبة السياح القادمين منها 21 في المئة من إجمالي السياح الوافدين إلى الإمارة، ليبلغ عددهم 3.1 ملايين سائح.       

ويساهم الوضع الأمني والاقتصادي المستقر في دبي، مقارنة مع الاضطراب في دول عدة في المنطقة كانت تشكل جاذبا للسياح والاستثمارات، عامل استقطاب لزوار ومستثمرين من مختلف أنحاء العالم.

وبحسب المكتب الإعلامي لحكومة دبي، فقد تمكنت الإمارة من “توسيع حصتها في بعض الأسواق واستقطاب السياح من تلك الوجهات على الرغم من تأثر أسواق رئيسية بالتقلبات العالمية غير المسبوقة” وبينها الاضطرابات الأمنية في بعض الدول العربية والغربية وتراجع أسعار النفط.   

ووفقا لأرقام دائرة السياحة والتسويق، بلغ عدد الزوار الهنود 1.8 مليون شخص في 2016 بارتفاع نسبته 12 في المئة، فيما وصل عدد البريطانيين إلى 1.25 مليون شخص.