logo
20 معلومة عن هشام عبدالله: يعرف سر «كنتاكي التحرير» واعترفت زوجته بعمله في قناة تبث من تركيا

20 معلومة عن هشام عبدالله: يعرف سر «كنتاكي التحرير» واعترفت زوجته بعمله في قناة تبث من تركيا

انضم الفنان هشام عبدالله، إلى قناة تركية وليدة، أطلق عليها اسم «وطن»، ما أثار انتقادات عديدة ضده خاصة أن «القناة تتبنى وجهة نظر الإخوانية في معارضة الرئيس السيسي»، حسب ما أكدته زوجته عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك».

يأتي ذلك بالتزامن مع هروب الفنان محمد شومان، وإعلانه الانضمام لقناة «الشرق»، وتقديمه برنامج «شومان شو»، بعدما أعلن «دعمه للإسلاميين منذ انطلاق ثورة 25 يناير»، كما قال أثناء استضافته الأخيرة مع معتز مطر على القناة نفسها.

ويرصد «المصري لايت» أبرز 20 معلومة عن هشام عبدالله، بعد سفره وزوجته لتركيا، لتقديم برنامج سياسي من الخارج يُهاجم النظام الحالي.

20. اسمه بالكامل، هشام عبدالله عبدالدايم، ممثل مصري، بدأت حياته الفنية عام 1984.

19. من مواليد 13 ديسمبر عام 1959، تخرج في معهد التربية الرياضية، متزوج من الناشطة السياسية غادة محمد نجيب، وله منها ابن وابنة.

18. من أشهر أدواره فيلم «الطريق إلى إيلات» وكذلك مسلسل «البخيل وأنا»، في أعمال هامة منها «ليالي الحلمية»، و«تفاحة آدم»، و«لحظات حرجة»، و«خالتي صفية والدير»، و«بوابة الحلواني»، و«السيرة الهلالية».

17.شارك هشام عبدالله، في 2013 في مسلسل «تفاحة آدم»، وجسد دور ضابط أمن الدولة، يسعى وراء قضايا الإخوان المسلمين، ويحاول كشفهم في الفترة التي حكموا فيها البلاد، وفي النهاية تم اغتياله على أيديهم.

16.شارك هشام عبدالله في ثورة 25 يناير، وقال عنها «ثورة وحوش (الفيس البوك) للحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية».

15. ظهر على قناة «الجزيرة» خلال ثورة 25 يناير وبكى بشدة، ووجه خطابًا للشباب قال فيه: «فوقوا بقى مش عايزين نرجع نظام حسني مبارك تاني»، مضيفا: «والله العظيم الدماء اللي شفناها في الشارع تخلينا نطلع نحرر الأقصى من إسرائيل».

14. قال إنه يعلم «أفراد المؤامرة» على الشعب المصري، ومن كان يوزع «كنتاكي» على المتظاهرين لتشويه المتظاهرين في ميدان التحرير، ومن بينهم وزراء وأعضاء مجلس شعب حزب وطني.

13.عارض الإخوان المسلمين، والرئيس المعزول محمد مرسي، وشارك في مظاهرات 30 يونيو، وقال إن الجماعة «تستهتر بالشعب»، واعتبر «الإخوان احتلال لمصر».

12. انضم هشام عبدالله لمعارضي الإخوان في تظاهرات الفنانين أمام وزارة الثقافة، اعتراضا على حكم الإخوان وإقالة وزير الثقافة، وقال: «مرسي بيقول جلدي تخين، وأنا بقوله اسأل على الشعب المصري يا مرسي، الشعب كبير أوي عليك وعلى جماعتك».

11.من أبرز المعارضين لحكومة عصام شرف، والمجلس العسكري، وطالب بمحاكمة عسكرية للمجلس العسكري بقيادة المشير حسين طنطاوي، بحسب قوله.

10.دعم «تمرد» وقال إنها «وحدت الشباب المصري، لبناء مجتمع يقوم على العدل والحرية والكرامة، علشان أي حد يجي يحكم هيبقى وضعنا له القواعد، ولكن سرعان ما انقلب عليها ووصفها بأبشع الألفاظ عبر صفحته على «فيس بوك».

9. أيد الاعتداء على الإعلامي أحمد موسى، أثناء زياراته الخارجية مع الرئيس عبدالفتاح السيسي، واعتبر إهانة الإعلاميين «رد فعل طبيعي لدورهم في تأييد السيسي».

8. انتقد اهتمام وسائل الإعلام المصرية بالفنان حسين الجسمي، وقال في صفحته على «فيس بوك» بعدما نشر صورة لحسين الجسمي، وعلق عليها بقوله: «الطهر ملوش فيكى مكان ولا منفعه.. لكن في هز الوسط صيت ومسمعه».

7. رأى أن القبض على حسام بهجت يثير تساؤلات، خاصة أنه «أحد مؤيدي العسكر»، بحسب قوله، وطالب بالقبض عليه، وكتب على صفحته: «حسام بهجت باحث صحفى استقصائي، وده شغله ولا ينشر سوى حقائق، حاسبوا من خدعنا، ومن وعدنا بسيناء خاليه من الارهاب خلال أيام.، وهتستلموها متوضية».

6. كتب في صفحته على «فيس بوك» في ذكرى انتصار 6 أكتوبر: «سيناء رجعت تانى لينا، إسرائيل اليوم في عيد».

‏5. علق على التحفظ على أموال لاعب الأهلي السابق محمد أبوتريكة، وقال في صفحته على «فيس بوك»: «أبوتريكة، الأموال النظيفه يتحفظوا عليها لأن اصحابها أطهار ونبلاء ومحترمين، أبوتريكه رصيده الحقيقي في القلوب فكيف تتحفظون على هذا الرصيد أيًا كان انتماء أبو تريكه فأنا يشرفني أن أنتمى لأبو تريكه فهو خير مثل وخير قدوه لأولادي في زمن اختفت فيه القدوة وزمن كاذب جبان».

4. قالت زوجته عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، إن «الرئيس عبدالفتاح السيسي طلب لقاؤهما لكنهما رفضا»، مؤكدة في المنشور نفسه أن زوجها «سيعمل في قناة مُعارضة تبث من تركيا، وليست إخوانية».

3. ترى زوجته أنها وزوجها «أجبرا على السفر خارج البلاد»، ولكنهما لم يهربا بعكس ما تردد، وقالت: «تم إجبارنا على السفر من بلدنا أه هو ده اللفظ الصحيح وبمنتهى البساطة اتقال لهشام خد مراتك وامشي».

2. وصف مرسي بـ«رئيس سوبر ماركت، رئيس شركة صغننه، ومصر كبيرة عليه هو وجماعته».

1. ابني اسمه «ثائر حتى تتحرر مصر»، هكذا تحدث هشام عبدالله، خلال مشاركته في وقفة النشطاء السياسيين ضد تعيين المستشار طلعت عبدالله، النائب العام في عهد الرئيس الأسبق محمد مرسي.

إقرأ أيضاً