logo
أجبرها المرض على التضحية بالأمومة.. مأساة سيدة ولدت بعضوين تناسليين

أجبرها المرض على التضحية بالأمومة.. مأساة سيدة ولدت بعضوين تناسليين

"نيتشي تريفنباخ"، ممرضة تبلغ من العمر 32 عامًا، تعاني من حالة مرضية نادرة حيث ولدت بعضوين تناسليين "مهبلين" تسببا لها في ألم دائم خلال سنوات المراهقة وألم أكبر بعد زواجها.

روت السيدة "تريفنباخ"، وتعيش في مدينة "سانت لويس" بولاية "ميسوري" الأمريكية، أنها اكتشفت حالتها تلك في العشرين من عمرها، ووجدت صعوبة بالغة في التعامل مع الرجال، حيث كان يطاردها الكثير منهم لتجربة القيام بعلاقة جنسية معها، ولكنها في نهاية المطاف تزوجت من "أندي"

. 3F60172700000578-0-image-a-28_1492594301488

اعتقدت "تريفنباخ" أنها تستطيع تكوين أسرة بعد زواجها، ولكن أجهضت ثلاث مرات، حتى قرر الأطباء في النهاية إجراء عملية جراحية لاستئصال الرحم وإزالة العضو الإضافي، وذلك وفقًا لما ذكره موقع "الدايلي ميل" البريطاني.

أثرّ الإجهاض سلبيًا على الحالة النفسية للسيدة "تريفنباخ"، والتي قالت: "أصعب شيء في تلك العملية أنني لا أشعر بكوني امرأة".

وأضافت: "كنت هدفًا في البداية لكثير من الرجال الذين اعتبروني حالة جديدة ورأوا ممارسة العلاقة الحميمة معي تحديًا، ولكن حتى بعد زواجي أجهضت ثلاث مرات ولم تزد فترة حملي عن 22 أسبوعًا".

3F6016E100000578-0-image-m-30_1492594425963

وتابعت: "كنت يائسة جدًا ودائمًا ما كنت أتساءل فيما أخطأت ولما أعاني من كل ذلك، حتى أنني فكرت في الانتحار في إحدى المرات، فقد كنت أريد أن أصبح أمًا".

ورغم الأحلام الكثيرة التي راودت "تريفنباخ"؛ فإنها أصّرت على إجراء العملية لتصبح سيدة طبيعية بجهاز تناسلي واحد، وقالت بعد إجراءها العملية: "الآن أصبحت طبيعية، ورغم أن قرار استئصالي للرحم كان صعبًا؛ فإن العملية غيرت حياتي للأفضل".

وغيّرت "تريفنباخ" خططها في الحياة من الإنجاب إلى تبني طفل، قائلة: "الآن لدي الكثير من الطاقة لتأسيس حياتي مرة أخرى وتبني طفل يستحق العيش في منزلي".

وتسمى تلك الحالة النادرة بـ"ازدواج الرحم"، وتؤثر على أقل من واحد في المائة من النساء، وتتسبب تلك الحالة في انشقاق تجويف المهبل إلى اثنين، فيصبح لدى المرأة اثنين من الأرحام واثنين من عنق الرحم واثنين من المهبل، كما أنها قد تعاني من دورتين مختلفتين للحيض، وهو ما يسبب أمراض فقر الدم عند المصابين بتلك الحالة النادرة.

3F60170B00000578-0-image-a-33_1492594485955
وأبدى السيد "تريفنباخ" دعمه لزوجته، قائلًا: "نيتشي قوية حقًا، فرغم أنني لم أعاني مما عانته هي؛ فإنني استطيع أن أتخيل مدى صعوبة ذلك بالنسبة لها".

وكان للسيد "تريفنباخ" فضلًا في ثقة زوجته بنفسها وتقبلها لحالتها، قائلة: "لسنوات طويلة خجلت من نفسي ولكني الآن أحب جسدي كما هو عليه، وأريد من النساء الآخريات أن يحببن أنفسن وأجسادهن"، ووجهت رسالة لمن تعانين من حالتها قائلة: "أنتي لستِ وحدك وعليكِ أن تكوني قوية، فإذا كان لديك اثنين من المهبل واثنين من الرحم واثنين من عنق الرحم، فأنتي مختلفة فقط ولستِ شاذة".

إقرأ أيضاً