logo
"إيكاو" : قطر طلبت التدخل بعد إغلاق عدد من الدول الخليجية المجال الجوي أمام رحلاتها

"إيكاو" : قطر طلبت التدخل بعد إغلاق عدد من الدول الخليجية المجال الجوي أمام رحلاتها

قالت المنظمة الدولية للطيران المدنى (إيكاو)، التابعة للأمم المتحدة، إنها تنظر طلباً من قطر بالتدخل بعد إغلاق عدد من الدول الخليجية المجال الجوى أمام الرحلات القطرية.

وقطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر العلاقات الدبلوماسية مع قطر الأسبوع الماضى، وأوقفت حركة النقل، لوقف تدخلات الإمارة الخليجية فى شئون دول الجوار ودعم المنظمات الإرهابية، والتقارب الشديد مع إيران.

وقالت المنظمة، التى تنظم لوائح السفر الجوى الدولى وفقا لاتفاقية شيكاجو، إنها ستستضيف محادثات بين وزراء ومسؤولين كبار من قطر والإمارات والسعودية والبحرين ومصر فى مقرها بمونتريال، اليوم الخميس، سعيا إلى “حل يقوم على التوافق” ويهدئ “المخاوف الإقليمية الحالية”.

وقالت المنظمة فى بيان، “تراجع إيكاو حاليا طلبات من حكومة قطر لتقييم قيود الطيران التى يفرضها عليها جيرانها”.

وقال ممثل إيكاو، إن معظم المسؤولين الذين سيحضرون الاجتماع يتوقع أن يكونوا وزراء النقل.

وأنشئت إيكاو بعدما دعت الولايات المتحدة أكثر من 50 دولة من حلفائها لنظام ملاحة جوية مشترك فى 1944، وهى تعتمد على التوافق لبسط إرادتها.

وقرار إيكاو بالتدخل فى نزاع المجال الجوى الخليجى موقف نادر من جانب المنظمة.

وقالت “نعمل على دفع هذه الدول معا نحو حل يهدئ مخاوفها الإقليمية الحالية، ويلبى الحاجات العالمية وتوقعات المسافرين وشركات الشحن”.

وتناصر الإمارات وقطر منذ فترة طويلة اتفاقيات النقل الجوى فى السماوات المفتوحة التى ترفع القيود على الطيران بين الدول.

وساعدت هذه السياسات أكبر شركات طيران فى المنطقة، وهى طيران الإمارات والاتحاد للطيران والخطوط الجوية القطرية، على تطوير مطاراتها كمحاور تربط المسافرين الذين يسافرون بين الشرق والغرب.

ونقلت وكالة أنباء الإمارات (وام) عن الهيئة العامة للطيران المدنى “التزامها التام بمواد وأحكام اتفاقية الطيران المدنى الدولى ‘اتفاقية شيكاجو 1944‘ والاتفاقيات الأخرى ذات الصلة بما يضمن سلامة الطيران المدنى الدولى واستقرار تدفق وانسيابية الحركة الجوية الدولية فوق أجواء الإمارات وفى ذات الوقت تحتفظ الدولة بحقها السيادى الذى يكفله لها القانون الدولى باتخاذ أية تدابير احترازية لحماية أمنها الوطنى إذا اقتضت الضرورة ذلك.”

كانت مصر والسعودية والإمارات والبحرين وليبيا واليمن،قد أعلنت قطع العلاقات الدبلوماسية والقنصلية مع الإمارة الخليجية، لاتخاذها مسارا معاديا للدول العربية فى ظل إصرار نظام تميم بن حمد على دعم التنظيمات الإرهابية وفى مقدمتها جماعة الإخوان وسعيها للعبث بأمن واستقرار دول الخليج.