logo
دراسة تشكك فى العلاقة بين الأكزيما وأمراض القلب

دراسة تشكك فى العلاقة بين الأكزيما وأمراض القلب

توصل الباحثون فى جامعة “براون” الأمريكية إلى أنه على الرغم من الدراسات السابقة، فإن الشكل الشائع للأكزيما لا يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

ويعانى ما يقرب من 7% من البالغين من شكل شائع من الأكزيما المعروفة باسم “التهاب الجلد التأتبي”، والذي كان مرتبطا في السابق بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب.

وأظهرت الدراسة، التي نُشرت في عدد يونيو من المجلة البريطانية للأمراض الجلدية، أنه لا علاقة بين ارتفاع خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والتهاب الجلد التأتبي.

فقد قام الباحثون بتحليل السجلات الطبية لأكثر من 259.119 بالغ بين سن 30- 74عاما، ووجدوا أن تشخيص التهاب الجلد التأتبي كان مرتبطا ب 0,79 مرة خفض خطر الإصابة بالسكتة الدماغية، وانخفاض خطر الإصابة بضغط الدم المرتفع بمقدار 0.87 مرة ، وانخفاض فى خطر الإصابة بمرض السكر بمقدار 0.78 مرة ، وانخفاض خطر الإصابة بأزمة قلبية بمقدار 0,87 مرة .

ووفقا للباحثين، فإن النظرية السابقة التي تشير إلى أن التهاب الجلد التأتبي قد يكون مرتبطا بأمراض القلب والأوعية الدموية قد تأتي من الرابط المدعوم بشكل أفضل بين الصدفية وأمراض القلب والأوعية الدموية.