logo
مصدر عبري يكشف شروط السعودية للتطبيع مع إسرائيل

مصدر عبري يكشف شروط السعودية للتطبيع مع إسرائيل

 

أكد مصدر سياسي إسرائيلي استعداد المملكة العربية السعودية لتطبيع العلاقات بشكل كامل مع دولة الاحتلال الإسرائيلي، في حال وافقت الأخيرة على قيام دولة فلسطينية على حدود 1967.

وبحسب موقع "nrg" العبري، قال المصدر أن الرياض أرادت ضمان هذا الشرط مقابل التطبيع، مضيفا أن هذا الموقف لا يعتبر جديدًا من السعودية، لكنها أعادت تأكيد هذا الموقف بعد زيارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، وعودة الحديث عن اتفاق إقليمي لتطبيع العلاقات بين إسرائيل والدول العربية.

وأضاف المصدر أن السعودية طلبت وعدًا وضمانًا إسرائيليًا بالانسحاب إلى حدود الرابع من يونيو 1967، لكن ليس عليها الانسحاب فورًا، بل يمكن فعل هذا بالمستقبل، بحسب الاتفاق الذي يتوافق عليه الفلسطينيون والإسرائيليون.

وقال مصدر في بعثة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، تأكيده أن تطورات ستطرأ على العلاقات الإسرائيلية مع دول الخليج، لكنه رفض إضافة أي تفاصيل.

وكان موقع التايمز البريطاني كشف نقلا عن مصادر أمريكية وأخرى عربية أن بوادر تطبيع بين تل أبيب والرياض بدأت تتضح معالمه في حال تم تجميد البناء الاستيطاني وتخفيف الحصار عن قطاع غزة وان ذلك يشير إلى اقتراب عملية سياسية بين إسرائيل والدول العربية.

وأكدت تلك المصادر أن اتصالات ومباحثات حثيثة تجري بين السعودية وإسرائيل لتطبيع العلاقات بينهما، موضحة أن التطبيع الاقتصادي سيبدأ قريبا بخطوات صغيرة مثل منح المصانع ورجال الأعمال الإسرائيليين حرية العمل العلني في منطقة الخليج أو السماح لطائرات شركة " العال" بالتحليق في المجال الجوي السعودي.

إقرأ أيضاً