logo
تعرف على الفنانة والمطربة الكبيرة والتي حكم عليها بالاعدام هى ووالدها وهربوا من تنفيذ الحكم

تعرف على الفنانة والمطربة الكبيرة والتي حكم عليها بالاعدام هى ووالدها وهربوا من تنفيذ الحكم

منذ قراءة هذا العنوان يكون الشغف كبير حتى يعلم الجمهور الفني الكبير من هى الفنانة التي كاد أن ينفذ فيها حكم الاعدام هى ووالدها، فهو أمر ليس بهين لتنفيذ حكم الاعدام فى احد من اشهر الفنانين فى الوسط الفنى المصرى والعربى.

وفى هذه السطور نرصد لكم احداث وحقائق لم يعرفها الكثير من جمهور الفنانة الكبيرة الراحلة وردة الجزائرية والتي هى محور حديثنا اليوم، حيث كانت الفنانة وردة الجزائرية يحيط حياتها الكثير من الأسرار التي لا يعرف أحد عنها شئ سواء قبل دخولها الوسط الفنى وسطوع نجمها فى سماء الطرب أو قبل ذلك عندما كانت حياتها على الأراضي الجزائرية.

وردة الجزائرية

فعندما كانت وردة الجزائرية تعيش فى بلادها الجزائر جاء لسان ابنها رياض القصري فى أحد حواراته التليفزيونية التي كان يتحدث عنها عن والدتها الفنانة الكبيرة الراحلة قال “إن أحد المحاكم الفرنسية أصدرت حكما قضائيًا قاسيا بكل المقايس حيث كان الحكم ينص علي إعدام السيدة وردة الجزائرية بسبب دعمها للمقاومة الجزائرية بالغناء ومساندتهم معنويا وذلك أثناء ثورة الشعب الجزائري ضد الاستعمار الفرنسى للجزائر، والمفاجأة أن الحكم نفسه صدر علي محمد فتوكي والد الفنانة وردة الجزائرية.

وردة الجزائرية

وجاء هذا الحكم بعد أن تم التاكيد على ان واردة الجزائرية هى ووالدها يقومون بدعم قوات المقاومة، واكتشاف مخزن سلاح تابع للمقاومة فى المنزل الراجع ملكيته الى والد وردة، وبعد اكتشاف هذا الأمر وقبل القبض على الفنانة وردة الجزائرية هى ووالدها هرب الاثنين الى بيروت حيث عائلة والدته وردة التي تقيم هناك وقبل تنفيذ حكم الإعدام فى وردة وابيها.

جدير بالذكر أن الفنانة وردة الجزائرية ولدت عام 1939 فى فرنسا من أب جزائري وام لبنانية.