logo
شاب سقط جثة في «شرق» من ارتفاع 20 طابقاً

شاب سقط جثة في «شرق» من ارتفاع 20 طابقاً

لقي شاب حتفه، إثر سقوطه من عمارة مكونة من 20 طابقاً في منطقة شرق، وعثر على سيارته في مواقف أحد المساجد القريبة من الموقع وهاتفه كان مهشماً ويرجح أنه كان بيده لحظة سقوطه، وسُجّلت قضية انتحار لحين كشف ملابسات الواقعة.

بلاغ السقوط من «العلالي» تلقته عمليات وزارة الداخلية، أمس، وانطلق للتعامل معه رجال أمن العاصمة وفنيو الطوارئ الطبية، وتبين أن الشخص فارق الحياة وبعد التحقق من هويته اتضح أنه مواطن في العشرينات من عمره ويعمل في القطاع النفطي، وعثر على هاتفه بجوار الجثة مهشماً تماماً ما يرجّح أنه كان في يده لحظة السقوط.

رجال الأمن وخلال البحث في ملابسات الواقعة تبين لهم أن المواطن يقطن في منطقة السالمية وليس من سكان العمارة التي سقط من سطحها كما عُثر على سيارته في مواقف المسجد، وعليه تم انتداب رجال الأدلة الجنائية وبعد معاينة الجثة أمر وكيل النائب العام برفعها وإحالتها إلى الطب الشرعي.

وأفاد مصدر أمني بأنه «تبين أن سجل المواطن الجنائي نظيف تماماً ولا توجد أي قضايا أو قيود أمنية مقيدة بحقه، وتم إخطار رجال مباحث العاصمة للبحث والتحري عن الملابسات وكشف طلاسمها، كما أنه جارٍ الاستعانة بكاميرات المراقبة المثبتة في المحال القريبة من الموقع للتأكد من وقت حضور المواطن إلى الموقع وإن كان برفقته أحد أم لا، خصوصاً أن العمارة مستأجرة بغالبيتها لمكاتب وشركات، وكانت مداخلها مغلقة، لا سيما المؤدية إلى السطح، بحسب إفادة حارسها لرجال المباحث». وأضاف المصدر «أن المباحثيين بصدد التدقيق في سجل مكالماته في فترة اللحظات الأخيرة للتأكد من هوية من تواصلوا معه قبل سقوطه».