logo
علامات استفهام حول 3 صفقات بوادي دجلة خلال الموسم الجديد "تقرير"

علامات استفهام حول 3 صفقات بوادي دجلة خلال الموسم الجديد "تقرير"

علامات استفهام تفرض نفسها على ثلاث صفقات ضمن الصفقات التي أبرمها وادي دجلة خلال الميركاتو الصيفي الجاري استعدادًا للموسم الجديد وهي ضم الثلاثي أسامة عزب وأحمد سمير وحسين ياسر المحمدي.

ولا يخفى على أحد تمرد الثنائي عزب وسمير خلال الموسم الماضي رغم أنه لا يختلف اثنان على إمكانياتهما كلاعبين مميزين، حيث تألق الأول في النادي المصري والثاني في الزمالك والإسماعيلي، وعرض أسامة للبيع أو الإعارة بناء على قرار حسام حسن لعدم حاجة الفريق إليه وذلك قبل أن يقود اللاعب وشقيقه ومجموعة من أصدقائهم بمحاولة التعدي على الجهاز الفني وخاصة حسام وإبراهيم حسن اعتراضًا على قرار عرضه للبيع والمطالبة بإعطائه الاستغناء الخاص به طالما لا يريده بالفريق ورغم هذا تعاقد أحمد حسام ميدو، المدير الفني لوادي دجلة مع المصري لضمه بشكل نهائي.

ولا يختلف الحال كثيرا على أحمد سمير الذي انتقل الموسم الماضي من الزمالك للمصري على سبيل الإعارة، لكنه عاد مرة أخرى للأبيض لعدم التزامه ورفضه من قبل حسان حسن ولم يلعب الكرة طوال موسم كامل قبل استغناء الزمالك عنه الموسم الحالي.

أما ياسر المحمدي صاحب الــ34 عاما فهو بعيد منذ فترة عن المستطيل الأخضر منذ رحيله عن فريق الكرة خلال سبتمبر 2016.

ويعد تعاقد أحمد حسام ميدو مع هؤلاء اللاعبين تحدي واضح للظروف التي مروا بها وأنه يراهن على عودتهم مرة أخرى لمستواهم بالمستطيل الأخضر.

والسؤال الذي يفرض نفسه: هل ينجح ميدو في ترويض الثنائي عزب وسمير واستعادة نجومية المحمدي؟