logo
بعد خدعة تكريمه بهوليوود عن فيلمه الأخير.. عالمية بـ«العافية» لتامر حسني

بعد خدعة تكريمه بهوليوود عن فيلمه الأخير.. عالمية بـ«العافية» لتامر حسني

أعلن الفنان تامر حسني من اللحظة الأولى لدخوله عالم الفن، أنه يحلم بالوصول للعالمية بأغنياته، وألحانه، وإنتاجه الفني بوجه عام، لكنه لم يتوقف وينتظر أن تأتى له «العالمية» بناء على مجهود منه، إنما سعى إليها بنفسه، تارة بالحصول على جوائز، وأخرى بدخوله موسوعة «جينيس» بالتبرع بالدم، ومع أن هذه الخطوات كانت تجد صدى واسعا لدى جمهوره، فإنها لم تمر على من لديهم وعي بكواليس ما يجري في عالم الفن.

أحدث هذه الخطوات، حسب زعمه، تكريمه من المسرح الصيني في هوليوود، بولاية كاليفورنيا الأمريكية، عن فيلمه الأخير «تصبح على خير»، واعتباره أول فنان عربي يضع بصمته على اللوحة الأسمنتية فيه، كما حدث مع نجوم العالم أمثال براد بيت، ومايكل جاكسون،

وهو الأمر الذي تلقى عنه تهاني عديدة من بعض النجوم منهم، شيرين عبد الوهاب، مي عز الدين، إدوارد، لطيفة، أحمد زاهر، والإعلامي عمرو الليثي، ووصفه بالفنان المجتهد والمثابر والنموذج المشرّف لمصر.

خدعة التكريم بهوليوود تكريم «تامر» عن «تصبح على خير» جاء من مجلة «Enigma» العربية والتي تصدر باللغة الإنجليزية، والمتخصصة في تنظيم حفلات الفنانين فى أمريكا، حيث قامت باستئجار قاعة صغيرة فى المسرح الصينى، لعرض فيلم تامر حسنى الأخير،

وذلك بمقابل مادى، وهذا ما يفيد أن الأمر جاء بناء على طلب المجلة، وليس رغبة من المسؤولين في المسرح لتكريمه على نجوميته أو فيلمه، كما زعم «تامر»، بل إن المسرح لم يضع «تصبح على خير» فى جدول أفلامه المعروضة خلال يوم أمس الخميس، كما لم ينشر الموقع الرسمي للمسرح أية أخبار عن تكريم تامر حسني.

اللافت أنه منذ تأسيس هذا المسرح قبل سنوات طويلة، لم يكن أمر استئجار قاعاته متاحًا، لكنه قبل عدة سنوات، أصبح الأمر يسيرا، ويمكن لأي جهة ترغب في استئجاره لعرض أفلامها أو إقامة ندوات أن تفعل ذلك بشرط دفع المقابل المادي المتفق عليه.

«ويكيبيديا» تؤكد التكريم.. والمسرح ينفي! وسعيًا من مجلة «Enigma» لإثبات هذا التكريم «المزعوم» استندت إلى موقع «ويكيبيديا»، وتم دفع اسم تامر حسني ضمن النجوم الذين تم تكريمهم في المسرح الصيني، رغم أن هذا الموقع معروف عنه أنه يحرره أي شخص مستخدم للإنترنت، وبالتالي معلوماته لا تحمل درجة كبيرة من الصدق والحقيقة، وعلى الفور قام المسرح الصيني بهوليوود بحذف اسم «تامر» من صفحته على «ويكيبيديا».

نجم الجيل سعي تامر حسني نحو العالمية بدأ قبل 15 سنة، حينما قدم أغنيات داعبت الشباب، وكوّن منهم جمهورًا يحرص على حضور حفلاته، وينتظر ألبوماته الجديدة، والكليبات التي يطرحها، وأفلامه فيما بعد، ومنها انطلق لتقديم مسلسلات تليفزيونية،

وبدأ بالترويج لنفسه على أنه «نجم الجيل»، وأخذ يهتم بتداوله على المستوى الإعلامي، حتى بات جمهوره يلقبه به، وهو اللقب الذي استفز كثيرين من أبناء جيله، وبعضهم استنكر وصفه به، وطالبوا بتقديم أسباب واضحة ليكون تامر حسني هو نجم الجيل، فيما مضى آخرون يسخرون منه لأنه يطلق لقبًا على نفسه بدلًا من أن يترك الفرصة للجمهور حتى يمنحه اللقب الذي يناسبه دون التقليل من زملائه المطربين.

أسطورة القرن استمر «تامر»، في مشواره، وكأنه على موعد كل فترة بأن يفاجئ جمهوره بأنه أوشك على بلوغ قمة العالمية، إما بتكريمه من الخارج، وإما بمشاركته في دويتو مع نجم عالمي، إذ لم يعد يُرضيه أن يصبح نجم الجيل على المستوى المحلي، إنما يتطلع نحو شهرة على قطاع أوسع، حتى أعلن بنفسه عن ترشحه للحصول على جائزة خاصة تحمل اسم «أسطورة القرن» من مهرجان «بيج أبل» في شهر مايو من عام 2010، وبعد سخرية المتابعين من احتمالية فوزه بها، نظرًا لقلة إنتاجه الفني مقارنة بما قدمه النجمان عمرو دياب ومحمد منير، قام تامر بنشر المراسلات التي دارت بينه وبين الجهة المنظمة، لكن تردد وقتها أنه تم سحبها منه لتذهب إلى النجم عمرو دياب. شاهد أيضا رامي صبري ليس الأول..

هؤلاء الفنانون متهمون بسرقة ألحان زملائهم متهم بسرقة هيفاء والجسمي وحماقي.. 15 ملاحظة على «الراجل» رامي صبري ريهام عبد الغفور: الجمهور اتصدم فيا واعتبرنى «رخمة» بسبب «أفنان» (حوار) حرمه من التعاون مع الهضبة.. 10 ملاحظات على ألبوم مصطفى كامل الجديد رامز أغضبه وجريني غنّى معه..

مغامرات شاروخان في بلاد العرب خلال 2017 يسرا: كتابة مسلسل مخصوص ليّا مش وصمة عار (حوار) أغضب بعض الثوار.. 8 ملاحظات على ألبوم «حبايب زمان» لمحمد محسن خطف «راجعين» من «الهضبة».. 10 ملاحظات على ألبوم وائل كفوري الجديد محمد فراج: شفت الخوف فى عيون الناس بسبب دور «سونى» (حوار) تامر كروان: تتر «الأيام» الأعظم في تاريخ الدراما.. والعرب لا يحبون الاستماع للموسيقى فقط (حوار) محمد كريم انسحب بسبب «الروب».. مصور «رامز تحت الأرض» يكشف كواليس البرنامج
 

أفضل فنان إفريقي يلعب «تامر» على فكرة أنه نجم شاب وصل لمراكز متقدمة ربما لم يصل إليها فنانون أكبر منه، فسعى للحصول على لقب AMA AWARDS 2010" Best African artist" أو «أفضل فنان إفريقى»، وبالفعل حصل عليها في أكتوبر عام 2010.

جوائز مدفوعة! كثرة الجوائز التي حصل عليها تامر حسني خارج نطاق المنطقة العربية، والتي جاءت بأسماء غريبة جعل البعض يؤكد بأنه يدفع مقابلا ماديا نظير حصوله عليها، وهو ما أثار غضب تامر، ونفاه تمامًا،

في تصريحات صحفية، قائلًا: «الفنان الذي يدفع أموالًا حتى يحصل على جائزة ما «بيضحك على نفسه»، الفرحة كبيرة إنك تتعب وتلاقي تقدير حقيقي من الجمهور والإعلام، لكن التقدير المزيف مش بيلاقي الصدى الواسع، وهذا ما يجعل شهرة الفنان تتجاوز المحلية، فهناك كثير من الفنانين في الوقت الحالي لم يستطيعوا الخروج من حاجز المحلية».

دويتوهات مع الأجانب وفي طريق موازٍ للحصول على الجوائز، قدم تامر حسني مجموعة من الدويتوهات مع مطربين أجانب لإثبات «عالميته»، على حد كلامه، فقدم أغنيات منها SMILE، و«سي السيد»، وردًا على الأخبار والتقارير الصحفية التي أفادت بأن «نجم الجيل» يدفع مقابلا ماديا لهؤلاء المطربين نظير قبولهم مشاركته الغناء ذكر،

في تصريحات صحفية سابقة، أن هناك الكثير من المطربين الذين لديهم المقدرة كي يُحضروا مطربين يغنون لهم في منازلهم، لكن الأمر لا يسير بهذا الشكل فالمطرب العالمي حتى يقبل تقديم دويتو مع آخر يجري أبحاثا عنه ليتعرف على الشريحة التي ستصلها الأغنية وشكل هذا المطرب على المسرح وسعته الجماهيرية وما إذا كان سيتسفيد منها أم لا.

المطربون العالميون استفادوا منه تامر حسني شدد على أن النجوم الذين شاركوه في تقديم دويتوهات دفعته للعالمية استفادوا من هذا التعاون، وقال «الفنان سنوب دوج الذي قدمت معه دويتو smile قام بعد طرح الأغنية بجولة في الشرق الأوسط، حضرها عدد كبير من الجمهور، وهو ما يعني استفادته وشركات كثيرة تشهد على هذا، فالموضوع ليس مجرد دويتو إنما شخصية مطرب، فقد ارتدى سنوب جلابية خلال إحدى حفلاته مثلًا، وقد آن الأوان كى يتاثر الغرب بأغنياتنا ويقدمون معنا المقسوم».

جينيس بين الهضبة ونجم الجيل وقد شهد العام الماضي جدالًا واسعًا بين جمهور النجمين عمرو دياب، وتامر حسني بعد ترويج الأخير، كعادته، لكونه أول مطرب مصري يتم تسجيل اسمه في موسوعة «جينيس» العالمية للأرقام القياسية، عقب اشتراكه في حملة للتبرع بالدم أطلقتها مبادرة «نبض الحياة»، وهو ما أثار غضب جمهور «الهضبة»، الذين أكدوا أن نجمهم سبق وتم تسجيل اسمه في هذه الموسوعة باعتباره أول مطرب عربي يحصل على جوائز الموسيقى العالمية، وأيضًا الأكثر مبيعات في الشرق الأوسط، منذ عام 1989، وتم تسليمه الجائزة من قبل أحمد جبر عضو هيئة التحكيم بـ«جينيس»، وحسم الأمر موقع الموسوعة على الإنترنت، الذي كشف عدم تدوين اسم تامر حسني فيها.