logo
الراي | مواطن متهم بالاعتداء على كمين في «شرم»: أثارني تصوير مرافقتي

الراي | مواطن متهم بالاعتداء على كمين في «شرم»: أثارني تصوير مرافقتي

تحولت «هوشة»، طرفاها شاب كويتي بصحبته مواطنة، وضباط وأفراد كمين أمني في منتجع شرم الشيخ المصري، إلى إطلاق المواطن بكفالة، ومنعه من السفر لحين انتهاء تحقيقات النيابة العامة التي اتهمته بالاعتداء على قوات الأمن وعاملين في السياحة، في حين رأى المتهم أن ما أغضبه تصوير الفتاة التي كانت برفقته، لأنه مخالف للأعراف والتقاليد.

الهوشة، وبحسب شهود عيان بدأت عند قيام ضابط يقود كميناً أمنياً، في منطقة خليج نعمة، بمنع سيارة يستقلها سائح برفقته فتاة من المرور إلا بتصريح، تنفيذاً للتعليمات الأمنية، وتبين بعد ذلك أنهما يحملان الجنسية الكويتية. وذكر شهود العيان، وهم من العاملين في مكاتب الغوص، في مدخل منطقة خليج نعمة، أن السائح احتج وحدثت هوشة، وعلت الأصوات، حتى أمر ضابط الكمين، بتكبيله بـ«الكلابشات»، خصوصاً بعدما أكد له مجدداً استحالة مرور السيارة، لأسباب أمنية وأنه بحاجة إلى تصريح خاص من أجل العبور.

وفي مقابل هذه الرواية، كان بيان رسمي صادر عن الأمن، جاء فيه: «أن مدير أمن جنوب سيناء اللواء صبري الجمال، تلقى إخطاراً من قسم أول شرطة شرم الشيخ بقيام سائح كويتي بالاعتداء على ضباط وأفراد الكمين، وعاملَيْن بالسياحة تصادف مرورهما قرب الكمين، بعد قيام قوة بمنع دخول التاكسي الذي يستقله السائح والذي كانت برفقته فتاة من جنسيته».

وذكر البيان: «أن السائح سب ضباط وأفراد الكمين، واعتدى بالضرب عليهم وعلى عاملين بالسياحة، حيث أصاب سعيد جلال عيسى (غطاس)، ومحمد عبدالنبي أحمد (مدرب غطس)، بالإضافة لضابطين كانا بين طاقم الكمين الأمني».

وأضاف أن «الضباط تعاملوا بضبط النفس، وعدم الاعتداء عليه، وقيدوه بالكلبشات واقتادوه إلى قسم الشرطة، وحرروا له محضراً رقمه 8686 لسنة 2017 جنح شرم الشيخ». وأفادت مصادر قريبة من التحقيقات، أن «ضباط الكمين، قالوا في التحقيقات: إن السائح الكويتي اعتدى عليهم وسب الضباط ومصر، وأنهم حاولوا إقناعه بلا جدوى، وأن الشابة التي كانت معه، ساعدته في توجيه السباب».

وذكرت المصادر لـ «الراي»، أن «الشاب أنكر في التحقيقات سبه للضباط، وبرر سبب انفعاله، بقيام أحد العاملين في مكتب الغوص بتصوير الواقعة، وتركيزه في التصوير على الشابة، وهو ما أعلن مرات عدة رفضه له، لأنه يتنافى مع الأعراف والتقاليد».

وكشفت المصادر، أن «السائح سبق أن تحرر ضده محضر آخر قبل اعتدائه على كمين الشرطة بساعات قليلة، لتحطيمه زجاج ديسكو في هوشة مع سائح سعودي، وتم التصالح معه بعد دفعه نفقات إصلاح ما تم تحطيمه».

وقال حسام الخشاب، محامي العاملين بالسياحة اللذين تعرضا للاعتداء من السائح الكويتي، إن موكليه تصادف وجودهما أثناء ذهابهما للعمل في خليج نعمة فشاهدا المشادة، واعتداء السائح الكويتي على الضباط، مشيراً إلى أنه عندما حاولا التدخل، قام بالاعتداء عليهما، وإحداث إصابات بهما، وتم تحرير تقرير طبي لهما بمستشفى شرم الشيخ الدولي.

وأفادت مصادر قضائية لـ «الراي»، بأن نيابة شرم الشيخ، تولت التحقيق في المحضر، والاستماع لأقوال الضباط، وأفرجت عن المتهم بكفالة قدرها 2000 جنيه ومنعه من السفر، إلى حين انتهاء التحقيقات، وأنه لايزال يقيم في الفندق، ويمارس حياته بشكل طبيعي.

وذكرت مصادر في سفارة الكويت بالقاهرة لـ «الراي»، أنه منذ اللحظات الأولى لانتشار الفيديو الخاص بالواقعة، والسفارة تتابع باهتمام وعلى مدار الساعة تحقيقات الشرطة والنيابة.

وأضافت المصادر أن ما حدث كان مجرد هوشة عادية، حدث فيها اعتداء من قبل أفراد على الكويتي، لرفضه تصوير الفتاة الموجودة معه، لأن هذا ضد الأعراف والتقاليد، لافتة إلى أن محامي السفارة، وصل إلى شرم الشيخ، ويتابع التحقيقات، وهناك تنسيق مع السلطات المصرية لحل الأزمة، والتأكيد على أنها حادث عارض، لا يمكنه التأثير على خصوصية العلاقات بين البلدين.