logo
أسباب توقع وكالة "ستاندرد آند بورز" العالمية بارتفاع الدولار إلى 21.5 جنيه

أسباب توقع وكالة "ستاندرد آند بورز" العالمية بارتفاع الدولار إلى 21.5 جنيه

أعلن محللون اقتصاديون أن  أسباب التوقعات التي أعلنت عنها وكالة ستاندرد آند بورز العالمية بخصوص ارتفاع سعر صرف الدولار الأمريكي إلى نحو 21.5 جنيه بحلول عام 2020 تبدو صحيحة ومنطقية وذلك نتيجة لما تنفقه مصر من مليارات الدولارات على استيراد العديد من احتياجاتها الأساسية من دول الخارج.

وأضاف المحللون أن تقديرات وكالة ستاندرد آند بورز لسعر صرف الجنيه المصري في السنوات القليلة المقبلة هي طريقة تقليدية في التقديرات لسعر صرف الدولار الأمريكي وهو الفارق بين معدلات التضخم بمصر في مقابل التضخم بباقي الدول الخارجية التي يوجد لديها علاقات تجارية مع مصر .

وتوقعت الوكالة العالمية في التقارير الصادرة عنها يوم الجمعة الماضي أن متوسط سعر الدولار الأمريكي سوف يصل في نهاية العام المالي 2020 إلى نحو 21.5 جنيه

أسباب  توقع الوكالة العالمية بتراجع الجنيه؟

صرحت  رئيسة قسم البحوث في بنك استثمار فاروس رضوى السويفي، أن جميع المحللون الاقتصاديون يتوقعون أن يكون سعر الجنيه بحلو عام 2020 أضعف مما هو عليه خلال الوقت الراهن ، مشيرة إلى أن مصر دولة مستوردة أكثر مما هي دولة مصدرة مما يعني أنها تحتاج بصفة مستمرة للعملة الصعبة لشراء احتياجاتها ومستلزماتها من الخارج.