logo
عودة المستبعدين الـ11 تشعل انتخابات الزمالك

عودة المستبعدين الـ11 تشعل انتخابات الزمالك

انتصرت لجنة التظلمات باللجنة الأولمبية لـ11 مرشحاً في انتخابات نادي الزمالك المقرر إجراؤها يومى 24 و25 من الشهرى الجاري.

ورفضت اللجنة الاوليمبية الملاحظات التي ابدها مجلس مجلس مرتضى منصور على أحمد سليمان وقائمته بالكامل، التي تضم هانى العتال نائباً وسيف العمارى أميناً للصندوق، وفى العضوية عبدالله جورج ومصطفى عبدالخالق وحسين السمرى ومحمد أبوالعلا، فضلا عن 4 من المستقلين المرشحين على السيسي والمرشح لأمانة الصندوق والثلاثى بدوى نجيلة ومريم عصمت وسولي في العضوية. وأعلنت اللجنة الاوليمبية رسمياً ادراج كافة أسماء المستبعدين في الكشوف النهائية في ظل صحة اجراءات ترشحهم ومطابقتها للائحة النظام الأساسي للزمالك .

وأثار قرار استبعاد مرتضى منصور، رئيس نادى الزمالك، 11 مرشحا من القوائم النهائية لانتخابات مجلس الإدارة، المقرر إجراؤها يومى 24 و25 من الشهرى الجارى، ضجة كبيرة داخل الزمالك، خاصة أنه يهدد بقلب العملية الانتخابية رأسا على عقب في ظل استبعاد أحمد سليمان وقائمته بالكامل، التي تضم هانى العتال نائبا وسيف العمارى أمينا للصندوق، وفى العضوية عبدالله جورج ومصطفى عبدالخالق وحسين السمرى ومحمد أبوالعلا، فضلا عن 4 من المستقلين المرشحين على السيسى والمرشح لأمانة الصندوق والثلاثى بدوى نجيلة ومريم عصمت وسولى في العضوية، ومن جانبه هدد أحمد سليمان بالانسحاب من المعركة الانتخابية وقائمته حال استبعاد أي مرشح، مؤكداً أن الجميع يعلم أن مرتضى منصور استغل وجوده كرئيس للنادى وكافة ملفات العضوية بحوزته واتخذ قرارات تخدمه في العملية الانتخابية.

وأشار إلى أنه لم يحدث على مدار التاريخ في أي نادٍ أن يتم استبعاد 11 مرشحا دفعة واحدة وبالمخالفة للائحة النظام الأساسى التي وضعها مجلس الزمالك نفسه بأن تحليل كشف المخدرات في مستشفى حكومى، مشيرا إلى أنه وقائمته قدموا التحليل مختوما بختم النسر في أول يوم للعملية الانتخابية، وأكد على أن ما يفعله منافسه معروف للرأى العام، وأن غرضه أن يشغل القائمة والجمعية العمومية بقضايا فرعية لاستهلاك الوقت، ولكن على عكس ما يهدف إليه فإن أعضاء النادى على وعى كبير ويرفضون ما يحدث. وتسأل كيف يتم السكوت على مخالفات رئيس النادى بعدم إعلان القوائم النهائية وفقا للائحة؟، وأتحدى أن يكون عضو قد شاهد القوائم في النادى قبل يوم السبت وبعدها يستغل وجود إجازة رسمية الجمعة والسبت ويرسل محضر الاجتماع في ساعة متأخرة دون إعلان قوائم المستبعدين لتفويت عليهم فرصة الطعن خلال مدة 3 أيام من إعلان القائمة، وهو ما فطنت إليه اللجنة الأوليمبية. وشدد على أن ما يحدث بعيد عن المنافسة وأنه من الأفضل أن ينسحب.

فيما قال هانى العتال: «معروف للجميع أن رئيس الزمالك يسعى لاستبعادى بكافة الطرق الممكنة كى يضمن نجاح ابنه أحمد».

وقال «إن أوراق الترشح في المادتين 26 و27 من اللائحة تنطبق علىَّ تماما، وأهمها ألا يكون صدر ضده حكم نهائى ومرتضى يستند إلى بلاغ كيدى والدليل أن لؤى دعبس معى و7 آخرين في نفس البلاغ، فكيف يستبعدنى ويقبل لؤى إلا إذا كان الأمر مؤامرة ضدى؟!!»، وشدد على ثقته في أن القانون سينصفه وسينتصر للحق، خاصة أن كل ما يسعى إليه خدمة النادى وليس البحث عن مناصب، والدليل عدم خوضه الانتخابات الدورة الماضية.

ومن جانبه أكد سيف العمارى، أمين الصندوق، أن كل ما يحدث مؤشرات ودلائل على أن العملية الانتخابية سيتم تزويرها، خاصة أن الجهة الإدارية المنوط بها الإشراف على الانتخابات دورها منحصر في تلبية كافة مطالب رئيس الزمالك، وشدد على أنه حال استمرار القائمة فإنه سيطالب باستبعاد إشراف أحمد صالح، مدير مديرية الجيزة، وأحمد ذكى، مدير الإدارة القانونية، من الإشراف على الانتخابات لضمان نزاهتها.

من جانبه أكد مرتضى منصور، رئيس الزمالك، أن كافة القرارات التي اتخذها مجلس الإدارة بشأن العملية الانتخابية وتنظيمها قانونية، وأنه طالب كافة المرشحين بإجراء الكشف الطبى في النادى في ظل وجود لجنة معتمدة من وزارة الصحة، وأن من رفض الخضوع للكشف يتحمل تبعات قراراته، وشدد على ثقته في أن الجمعية العمومية لن تنخدع بمحاولة أحمد سليمان وقائمته الذين يحاولون إظهار تعرضهم للظلم للتبرير مبكرا خسارتهم الانتخابات، خاصة أن الجمعية العمومية وتجاهلهم يجعلهم يعرفون حجمهم الحقيقى.