logo
رئيس «الأوروبي للتعمير»: مصر ستصبح الأولى في حجم استثمارات البنك خلال عامين

رئيس «الأوروبي للتعمير»: مصر ستصبح الأولى في حجم استثمارات البنك خلال عامين

قال سوما تشاكاراباتي، رئيس البنك الأوروبي للإنماء والتعمير، إن مصر خلال العامين المقبلين ستكون الأولى في حجم استثمارات البنك، معربا عن سعادته بالاستثمار فى مجال تنمية الطاقة البديلة في مصر.

وأضاف رئيس البنك، خلال زيارته مع وفد لمشروع الطاقة الشمسية في بنبان بأسوان، يرافقه اللواء مجدي حجازي، محافظ أسوان، واللواء أحمد رزق، مستشار وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي- أن مشروع الطاقة الشمسية بقرية بنبان تم الانتهاء من المرحلة الأولى له، مشيرا إلى أن هناك تعاونا مع الحكومة المصرية من أجل تطوير هذا المشروع.

ولفت إلى أنه في الأيام المقبلة سيتم توقيع عدد كبير من المشروعات مع مصر، مشيرا إلى أنه خلال 5 سنوات من العمل في مصر أصبحت مصر في المرتبة الثانية من حجم استثمارات البنك على مستوى العالم، وخلال العامين المقبلين ستكون رقم واحد من حيث المشروعات التي تنفذ فيها من خلال البنك.

وعبر رئيس البنك الأوروبي عن سعادته بالتعاون مع الحكومة المصرية ووزارتي الاستثمار والتعاون الدولي والكهرباء ومحافظة أسوان والعديد من الجهات، مشيرا إلى أن المجتمع المدني في أسوان هم المستفيدون من هذه المشاريع في منطقتهم، ونحن مهتمون بتمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة لخدمة المجتمع.

من جانبه، أكد اللواء مجدي حجازي، محافظ أسوان، أن زيارة وفد البنك الأوربي ووزارة الاستثمار لهذا المشروع القومي جاء للاطمئنان على معدلات التنفيذ، ومدى مطابقتها للبرنامج الزمني، بجانب التواصل مع المجتمع المدني المحيط بالمشروع.

وأشاد وفد البنك الأوربي بقيام الشركات المنفذة بإعطاء الأولوية فى التشغيل لأبناء المنطقة بشكل خاص، ومحافظة أسوان بشكل عام.

وأشار «حجازي» إلى أن هذا المشروع الذي أطلقنا عليه اسم «المدينة الشمسية في بنبان»، والمخطط بدء تشغيله الفعلي في أكتوبر 2018، ليصل بعد اكتمال التشغيل لإنتاج 2000 ميجاوات، بما يعادل 90% من الطاقة المنتجة من السد العالي، لتدعم الشبكة القومية الموحدة للكهرباء، يعتبر خير دليل على اهتمام الدولة بتنمية الصعيد، وضخ المزيد من الاستثمارات الكبرى لتنفيذ مشروعات تنموية وخدمية على أرض محافظة أسوان العريقة، التي أصبحت الآن بمثابة إقليم واعد استثماري وسياحي لما تمتلكه من توافر الثروات الطبيعية ومصادر الطاقة المتنوعة.

وأضاف أن مشروع الطاقة الشمسية سيحقق عوائد خير عديدة سواء للشركات الاستثمارية المشاركة فى المشروع، وأيضاً للشباب الأسواني، الذي يتم إعطاء الأولوية له في التشغيل بمثل هذه المشروعات بالاتفاق مع المنفذين لها، إلا في التخصصات النادرة فقط، علاوة على خلق مجتمع عمراني جديد غرب النيل، وذلك ضمن التصور العام الذي تم وضعه للمخطط الاستراتيجي (أسوان 2052).

وفي نفس السياق، أوضح المهندس سامى عبده، وكيل أول الوزارة بالشركة المصرية لنقل الكهرباء، أن هذا المشروع العملاق تشارك فيه 39 شركة مصرية وعربية ودولية، باستثمارات تصل لحوالي 3.4 مليار دولار، ليكون من أكبر المشروعات الاستثمارية الجارية داخل مصر لإنتاج الطاقة النظيفة، وتدعيم الشبكة الكهربائية الموحدة بقدرات فائقة تسهم فى إنماء وتنمية المشروعات الجارية فى مختلف القطاعات التنموية.

من جانبه، أكد اللواء أحمد رزق، مستشار وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي، أن البنك الأوروبي داعم رئيسي للعديد من المشروعات في مصر، وأن 71% من محفظة البنك الأوروبي لدعم الاستثمار في القطاع الخاص بمصر، لافتا إلى أن البنك إحدى المؤسسات القوية والساند لوزارة الاستثمار والتعاون الدولي، ونحن نعزز هذه الاستثمارات بالتعاون معه، وفى الفترة القادمة سيتم توقيع العديد من العقود لمشاريع في مصر، سواء خاصة بالطاقة المتجددة أو المترو والكهرباء.