logo
"بصَّموه بعد قتله".. تفاصيل مقتل رجل أعمال في الجيزة

"بصَّموه بعد قتله".. تفاصيل مقتل رجل أعمال في الجيزة

4 أيام احتاجها رجال المباحث بالجيزة؛ لكشف ملابسات مقتل رجل أعمال بالصف، جنوب المحافظة.

الخميس الماضي، عثر أهالي قرية الديسمي على جوال ملقى على ضفاف نهر النيل، بداخله جثة شخص مقيد بالحبال.

على الفور، انتقل اللواء محمود شوقي، مساعد مدير أمن الجيزة لقطاع الشرق، إلى محل الواقعة، وتبين أن الجثة لرجل أعمال يُدعى "محمد أ."، يبلغ من العمر 64 سنة، مقيدة بالحبال، ووجود آثار ضرب بمنطقة الرأس.

شكّل اللواء إبراهيم الديب، مدير مباحث الجيزة، فريق بحث ترأسه العميد ناجي كامل، رئيس مباحث جنوب الجيزة، لحل لغز الجريمة.

تحريات العقيد محمد عبدالشكور، مفتش مباحث شرق الجيزة، أكدت أن الضحية يقيم بمفرده في المنزل، ويتردد عليه أفراد أسرته من وقت لآخر، وأنه أحد أثرياء البلدة.

وضع المقدم تامر صالح، وكيل فرقة مباحث شرق الجيزة، خطة بحث تركزت على فحص علاقات المجني عليه وأبرز عداواته، فتبين أن تاجر أراض حصل على مبالغ مالية طائلة من الأهالي بحجة شراء قطعة أرض من الضحية، لكنه قام بصرفها دون شراء شيء.

مع تكرار مطالبة الأهالي للمتهم برد أموالهم، فكر في طريقة للحصول على قطعة الأرض بأقل مبالغ مالية، لكن لم يفلح في ذلك، فوسوس له الشيطان بالتخلص من رجل الأعمال، والتخلص من "زن" الأهالي.

أحضر المتهم الرئيسي عقد بيع أرض، واستعان باثنين آخرين، وتوجهوا إلى منزل الضحية، لم تمر سوى دقائق معدودة على وصولهم، حتى وجّهوا له عدة ضربات بالرأس أودت بحياته، ثم أمسكوا بإصبعه و"بصّموه على العقد"، واستولوا على مبلغ 25 ألف جنيه كانت بالمنزل.

حسب تحريات المقدم أحمد صبحي، رئيس مباحث الصف، قيد المتهمون الضحية بالحبال، ووضعوا جثته داخل جوال، ووضعوه داخل "تروسيكل"، وألقوا بها على شاطئ نهر النيل، ولاذوا بالفرار.

وساهمت رواية شهود عيان في التوصّل إلى هوية الجناة عقب رؤيتهم للمتهمين أثناء خروجهم من منزل الضحية في عجلة من أمرهم، وتبدو عليهم علامات الريبة.

وقال العقل المدبر "أنا كنت طمعان آخد حتة الأرض بسعر كويس"، مضيفًا: "الشيطان لعب في دماغي وخلاني أخطط أخدها من غير فلوس واقتله".

وتمكنت مأمورية برئاسة اللواء محمد عبدالتواب، مدير المباحث الجنائية بالجيزة، من ضبط المتهمين الثلاثة، وأحالهم اللواء عصام سعد، مساعد وزير الداخلية لأمن الجيزة، إلى النيابة العامة للتحقيق.