logo
السفارة السعودية بواشنطن تحسم الجدل وتكشف حقيقة تعيين "حبيب العادلي" مستشارا بالمملكة

السفارة السعودية بواشنطن تحسم الجدل وتكشف حقيقة تعيين "حبيب العادلي" مستشارا بالمملكة

بعد أيام من نشر صحيفة الـ”نيويورك تايمز”، الأمريكية، تقريراً يفيد، بوجود وزير الداخلية المصري الأسبق، اللواء “حبيب العادلي”، بالمملكة العربية السعودية، وأنه يعمل مستشاراً أمنياً لولي العهد السعودي، الأمير “محمد بن سلمان”، خرجت السفرا السعودية بواشنطن عن صمتها وكشفت حقيقة تلك الأخبار المتداولة.

فقد نفى مدير المكتب الإعلامي بسفارة المملكة في واشنطن، سعود كابلي،  في تغريدة على “تويتر”، نقلتها صحيفة “عكاظ” السعودية، ما نشره الكاتب الصحفي بصحيفة “نيويورك تايمز” بن هابرد، بخصوص تقديم حبيب العادلي، استشارات للمملكة، مؤكدًا أنه أمر عار من الصحة.

كما أشار “كابلي”، إلى أن المتحدثة الرسمية “فاطمة باعشن”، عبرت عن تفاجئها من السؤال وطلبت فرصة للتأكد من صحة الأمر، معبراً عن أسفه، بأن نيويورك تايمز فضلت عدم انتظار الرد، وقامت بتحوير ردها في هذا الخصوص ليظهر كأننا امتنعنا عن التعليق”.