logo
سما في دعوى خلع: "جوزي بيعرف بزيادة.. وبيغتصبني كل يوم"

سما في دعوى خلع: "جوزي بيعرف بزيادة.. وبيغتصبني كل يوم"

تزوجت "سما" 23 سنة، "محمود" 28 سنة، ابن أعز صديق لوالدها، الذي يعمل بشركة مقاولات يملكها والده، بعد 6 أشهر خطوبة، حققت الشابة حلمها وتزوجت من حبيبها لكن قصتهما سريعًا ما انتهت بطريقة غريبة.

وقفت الزوجة أمام محكمة الأسرة بالقاهرة الجديدة تطلب الخلع، قائلة: "بعد شهرين زواج، لا أقدر على احتماله، جوزي عنيف، وعايزني طول الوقت وأنا مبحبش كدة وتعبت، ولو رفضت يأخذ مني ما يريد بالقوة ويجعلني جثة هامدة لا أقدر على الحركة".

يمر زواجها القصير أمام عينيها سريعًا، وهى تنتظر نداء الحاجب على دعوتها المقدمة، وتتذكر "سما" لحظة تقدم "محمود" لخطبتها، ووافق أهلها سريعًا لحسن سلوكه، وبعد 6 أشهر فقط تم الزفاف، وانتقلنا إلى عش الزوجية"، "ليلة الدخلة، لم يقترب مني كثيرًا، وطلب مني أن أستريح، على أن نمارس حقنا الشرعي في الغد".

وأردفت سما: "وافقت ولم أتكلم معه، لكن في الغد تحول لثور هائج في حلبة مصارعة، وتكرر يومًا بعد يوم، فتكلمت معه، لكنه كان يضحك ويستهزأ مني ويقول لي أحمدي ربنا غيرك نفسه في كدة، وكان يوبخني باستمرار".

وواصلت، "استغللت خروجي مع زوجي محمود، وفاتحته في الأمر فغضب مني كثيرًا وعندما رجعنا إلى البيت قام بتعنيفي وضربي ثم أخذ ما يريد مني بالعنف دونًا عن إرادتي، وتركني أبكي بشدة وأرتعش ونام، لافتا إلى إن "الأمر هذا الوضع استمر شهرين، حتى في مرة من المرات نزفت نزيف شديد جدًا، وأخذني إلى المستشفى، وغضب أهلي من الأمر".

أضافت الزوجة: "تدخل والدي، واقترح على زوجي بأن أذهب لأبقى معهم مدة بحجة إنى وحشته، لكن زوجي رفض، فذهبت لمنزل أسرته وأبلغت والدته فردت على: إنتى جيا تشتكى من إبني اللى مكفى بيته، وأخذت تستهزأ مني هى الأخرى وقالت في تهكم إنتى مش أد النعمة دي، وتأخرتي في الحمل، أنا هخليه يتجوز عليكي"، لم أتحمل الوضع كثيرًا، وطلبت الطلاق لكن زوجي رفض، لذا لجأت للمحكمة ورفعت دعوى خلع حملت رقم 1611 لسنة 2017.