logo
أحمد مرتضى: كنت سأفوز على «العتال» بفارق 10 آلاف صوت

أحمد مرتضى: كنت سأفوز على «العتال» بفارق 10 آلاف صوت

أكد أحمد مرتضى منصور، المرشح لمنصب نائب رئيس نادى الزمالك، أنه يثق فى فوزه فى الانتخابات المقبلة لثقته فى أعضاء الجمعية العمومية، مشيراً إلى أنه دخل فى صِدَام مع والده مرتضى منصور ومجلس الإدارة، وخص أحمد مرتضى «المصرى اليوم» بأول حوار بعد استبعاد أحد منافسيه، مؤكدا حزنه لاستبعاد العتال، خصوصا بعد ثبوت التزوير فى عضويته وعضوية والده بحكم المحكمة، وقال: «كنت واثقا من الفوز على العتال بفارق 10 آلاف صوت، وأن كل ما يثار حول توريث النادى والانفراد بالسلطة كلام فارغ لا يستحق عناء الرد عليه، وغير ذلك الكثير والكثير من الأسرار والتفاصيل فى سياق الحوار التالى:

■ كيف تلقيت قرار استبعاد العتال؟

- بحزن شديد، وكنت أتمنى أن يخوض هانى العتال الانتخابات والتنافس معى، وكنت واثقا من الفوز عليه بفارق 10 آلاف صوت على الأقل، وهذه النسبة تنطبق أيضا على أى عضو فى قائمة مرتضى منصور، ضد أى منافس آخر، لأن أعضاء الجمعية العمومية للزمالك باتوا على درجة كبيرة من الوعى وهم يستطيعون بسهولة التفرقة بين المرشح لخدمتهم ومواصلة الإنجازات والانتصارات وبين من يترشح للبحث عن مصلحة شخصية.

■ وما سر هذه الثقة الكبيرة؟

- سرها ثقتى فى أعضاء الجمعية العمومية للنادى التى أنتمى لها وأعيش بينهم على مدار تاريخى، فأنا منذ أن كان عمرى 5 سنوات وأنا أتواجد بشكل يومى بين الأعضاء، وكل كبير وصغير فى النادى يعرفنى جيدا وراهنوا على فى الانتخابات الماضية وبفضل ثقتهم كسبت الرهان، وأثبت لهم أن هدفى هو خدمتهم وتلبية متطلباتهم والارتقاء بمستوى النادى.

■ هل كنت تخشى مواجهة العتال؟

- على العكس تماما، أنا أكثر المتضررين من استبعاده، وبصدق كنت أتمنى خوضه الانتخابات لولا ثبوت التزوير فى عضويته واستبعاده بحكم المحكمة، وسأكشف لك عن أمر لأول مرة، وهو أننى رفضت الطعن على هانى العتال وطالبت بعدم كشف حقيقة عضويته المزورة التى تم اكتشافها منذ 6 شهور، وهو ما يؤكد أن الأمر ليس له علاقة بالانتخابات، لكن لجنة العضويات أصرت على تنقية العضوية واستبعاد أى عضوية مزورة بمن فيهم بعض الرياضيين.

■ لكن استبعاد العتال اضطر القائمة الأخرى للانسحاب؟

- هذا شأن خاص بهم، وإن كنت أرى أن معلوماتك خاطئة حول انسحابهم، وأنا أتساءل هل القائمة الأخرى كانت ستخوض الانتخابات لخدمة أعضاء النادى، أم لخدمة هانى العتال؟، وحتى أكون أكثر صراحة معك فأنا أعتقد أن أحمد سليمان وقائمته استغلوا هذا الأمر للهروب من الانتخابات بعدما تأكدوا من حجمهم الطبيعى على أرض الواقع بين الأعضاء.

■ وما تعليقك على ارتباط اسمك بوالدك؟

- فخر وشرف كبير لى أن أكون ابنا لمرتضى منصور، أحد أعظم رؤساء ورموز نادى الزمالك على مدار تاريخه، وصاحب الزمالك الجديد، ومفجر ثورته الإنشائية والاجتماعية والرياضية، ورغم ذلك كله أتعامل مع والدى فى المجلس باعتباره صاحب صوت وأنا صاحب صوت، وما لا يعلمه الجميع هو أننى كنت صوت المعارضة الوحيد فى المجلس، وكثيرا ما كنت أصطدم بوالدى فى الوقت الذى لم يعترض فيه أحد فى المجلس.

■ ولا حتى أحمد سليمان؟

- مرة وحيدة فقط هى التى اعترض فيها أحمد سليمان، وكان ذلك وقت أن نجح مرتضى منصور فى رفع قيمة عقد الرعاية مع الشركة الراعية 20 مليون جنيه فى السنة، أى 80 مليون جنيه فى مدة العرض، وكل أعضاء المجلس اندهشوا من اعتراض أحمد سليمان ومطالبته لنا باحترام اتفاقنا السابق مع برزينتيشن، وعارض بشدة رفع قيمة عقد الرعاية فى موقف غريب أتمنى منه الآن أن يعلن للرأى العام تبريره لهذا الموقف، خصوصا أنه بعدها بشهور ظهر كمحلل فنى فى استاد النيل.

■ دعنا نعود للانتخابات والتعرف على برنامجك الانتخابى؟

- نحن نعمل كقائمة واحدة ولدينا برنامج واضح ومعلن سيتم كشف تفاصيله فى المؤتمر الصحفى اليوم، لكن أبرز ملامحه هو استكمال الثورة الإنشائية وفرع 6 أكتوبر والاستاد الجديد الذى سيتم الإعلان عن مفاجأة سارة كبيرة حوله لأعضاء وجماهير النادى الذين أرتبط بهم جدا، فجماهير الزمالك خصوصا لهم مكانة خاصة بداخلى وسأحارب من أجل عودتهم للمدرجات.

■ وما هى تلك المفاجأة؟

- المفاجأة أن الجمهور وأعضاء النادى سيشاهدون الاستاد الجديد للزمالك فى سنة واحدة بعدما نجح مرتضى منصور فى إبلاغنا بتوفير القيمة المالية اللازمة لبناء الاستاد، ولكن الأزمة والمشكلة الوحيدة التى نواجهها هى التصاريح والإجراءات الإدارية للبناء واستيراد معدات الاستاد، وأعتقد أن مرتضى سينجح أيضا فى حلها بسهولة.

■ ما ردك على من شكك فى قلة خبرتك لتصبح نائبا للقلعة البيضاء؟

- أعتقد أن هذا هو التدرج الطبيعى، وهو هدف منشود لكل شباب مصر، ومطلب لرئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسى الذى تنبى الاعتماد على الشباب، ورغم ذلك أنا تدرجت إداريا من عضو معين لعضو مجلس إدارة، ومن الطبيعى أن يرتفع سقف طموح لنائب رئيس النادى وقد يصل لرئاسة النادى فى وقت من الأوقات، وهذا حق مشروع لى ولأى شاب داخل النادى.

■ هذا الأمر سيأخذنا لما يردده البعض عن نغمة التوريث داخل النادى؟

- كويس جدا أنك أثرت هذا السؤال والحديث عن التوريث، ففى البداية الحديث عن التوريث كلام فارغ لا يستحق عناء الرد عليه ولكنى دعنى أسألك أنا، طالما أن هناك نية للتوريث لما لم يرث حازم إمام النادى؟، ولما لم يرث أحمد جلال إبراهيم؟، ولماذا لم يرث كريم حسن شحاتة؟، ولماذا لم يرث شريف منير ومصطفى سيف وشريفة الفار؟، هذا فى الزمالك، وأيضا لماذا لم يقل عن خالد مرتجى والعامرى فاروق ورانيا علوانى ومصطفى مراد فهمى إنه توريث فى الأهلى؟، لذلك أأكد أن كل من يردد هذا الكلام هو إنسان غير مسؤول ويسعى لإثارة بلبلة.

■ لكنك اعترفت أن لديك طموحاً للرئاسة؟

- نعم لدى طموح وأنت كعضو فى النادى لابد أن يكون لك طموح وكل أعضاء وأبناء النادى لابد أن يكون لديهم نفس الطموح، لكننى أتفوق على الجميع بأن طموحاتى لا حدود لها، فقد اكتسبت خبرات كبيرة وتعلمت من أبى والدكتور كمال درويش والمستشار جلال إبراهيم فنون الإدارة، وتعلمت إدارة الكرة من أيمن يونس وفيريرا، والقول الفصل فى هذا الأمر هو أن الجميع لابد أن يدرك أننى تفوقت على مرتضى منصور فى عدد الأصوات فى الانتخابات الماضية.

■ أخيرا ماذا عن دورك كمشرف على الكرة؟

- الإنجازات والبطولات فى الدورى والكأس والسوبر هى التى ترد، وأنا بحمد ربنا على توفيقى فى هذا الملف الصعب والذى سأسلمه لإسماعيل يوسف فور نجاحه فى الانتخابات، وسأكون رقم 2 أو 3 بعده فى ملف الكرة.