logo
حسام البدري يوافق على إعارة ميدو جابر وعمرو بركات لـ«إنبي» في يناير

حسام البدري يوافق على إعارة ميدو جابر وعمرو بركات لـ«إنبي» في يناير

وافق حسام البدرى، المدير الفنى للفريق الكروى الأول بالنادى الأهلى، على رحيل الثنائى، ميدو جابر وعمرو بركات، إلى صفوف نادى إنبى، خلال فترة الانتقالات الشتوية المقبلة، بعدما تلقى «جابر» و«بركات» مكالمة هاتفية من إيهاب جلال، المدير الفنى للفريق البترولى، حيث طلب منهما الانضمام إلى الفريق، خاصة أنه يعلم قدراتهما جيداً منذ أن تواجدا في صفوف مصر المقاصة.

ورحب الجهاز الفنى للأهلى برحيل اللاعبين، خاصة أن فرص مشاركتهما ضعيفة للغاية، في ظل اعتماد «البدرى» على مجموعة معينة من اللاعبين خلال التشكيل الأساسى، وهو الأمر الذي شرحه «البدرى» لميدو جابر قبل انطلاق الموسم حينما طلب منه الموافقة على العروض التي تلقاها حين ذلك، لأن فرصة الاعتماد عليه في المباريات صعبة.

في السياق ذاته، رفض أحمد الشيخ، لاعب الفريق، فكرة الرحيل خلال الفترة الحالية، بعدما تلقى أكثر من وعد من حسام البدرى بالاعتماد عليه خلال المباريات القادمة، ولاسيما أن اللاعب ظهر بمستوى جيد في الدقائق التي شارك فيها مع الفريق، ونجح في تسجيل هدفين في بطولة الدورى الممتاز، بالرغم من كونه بديلا في جميع المباريات.

وأكد «البدرى»، للاعب، أن مشوار الدورى لا يزال طويلاً، بالإضافة إلى مواجهات كأس مصر، فضلاً عن قيد اللاعب في القائمة الأفريقية، حيث سيبدأ الفريق في المشاركة في بطولة دورى أبطال أفريقيا، في فبراير المقبل، ومن الصعب الاستغناء عن اللاعب بسبب قيده أفريقياً.

من جهة أخرى، احتوى سيد عبدالحفيظ، مدير الكرة، غضب عماد متعب، لاعب الفريق، بسبب ابتعاده عن المشاركة، وما زاد من غضب اللاعب هو دفع حسام البدرى بالناشئ أحمد ياسر ريان، بديلا لوليد أزارو، في الدقائق الأخيرة أمام إنبى، في المباراة التي فاز فيها الفريق برباعية، السبت الماضى، على أرض ملعب استاد القاهرة.

واعتبر «متعب» أن مشاركة «ريان» على حسابه تقليل من تاريخه وإمكانياته، وهو ما رفضه «عبدالحفيظ»، الذي أكد للاعب أن الأمر لا يتعدى كونه وجهة نظر فنية للجهاز الفنى، وأهمية دور القيادة في الفريق، نظراً للخبرة التي يتمتع بها بين باقى زملائه بالفريق، فيما تأكد غياب محمد الشناوى، حارس المرمى، عن مواجهة الفريق المقبلة أمام مصر المقاصة، المقرر لها يوم الأحد المقبل، على أرض ملعب استاد القاهرة، في المباراة المؤجلة بينهما، من الجولة الثانية لبطولة الدورى الممتاز، وذلك بعدما أثبتت الأشعة التي أجراها اللاعب معاناته من تمزق في العضلة الضامة قطره 1 ملليمتر، وهى الإصابة التي أبعدته عن مواجهة الأسيوطى، التي أُقيمت مساء الأربعاء، في المباراة المؤجلة أيضاً بين الفريقين من الجولة السابعة، ليتأكد غياب اللاعب أمام مصر المقاصة، خاصة أن الجهاز الطبى، بقيادة الدكتور خالد محمود، يرفض المجازفة بـ«الشناوى» لحين اكتمال شفائه، ليواصل شريف إكرامى حراسته مرمى الأهلى، بعد غيابه عدة مباريات عن التشكيل الأساسى، وتحديداً عقب خسارة نهائى دورى أبطال أفريقيا أمام الوداد المغربى.