logo
زواج صالونات انتهى بطلب تطليق بعد شهرين: طلعت شهرتها "أم حضن حنين"

زواج صالونات انتهى بطلب تطليق بعد شهرين: طلعت شهرتها "أم حضن حنين"

كان كل شيء يبدو تماما كما كان يحلم "إيهاب أ." (28 سنة، تاجر جملة)، فالعروسة التي رشحها له أحد الأقارب جميلة ومرحة، سارع لإتمام الزواج، وبعد شهرين فقط اكتشف بالصدفة من أحد أصدقائه بالعمل أنها سيئة السمعة ومشهورة بـ"سحر أم حضن حنين"، فرفع دعوى تطليق للضرر أمام محكمة الأسرة بإمبابة.

غالب الزوج دموعه وهو يروي لـ"مصراوي" تفاصيل ما حدث له: تعرفت على "سارة م." (25 سنة، ربة منزل، وحاصلة على الابتدائية)، عن طريق أحد أقاربي الذي رشحها لي، وبمجرد أن تقدمت لخطبتها وافق أهلها لكوني ميسور الحال، ولم تستمر الخطبة سوى شهر واحد، بعدها انتقلنا إلى عش الزوجية بدون حفل زفاف بناء على طلبها "لأنها مشهورة للرجالة، وأنا ما كنتش أعرف حاجة".

"بعد الزواج فوجئت بزوجة كل ما يهمها الخروج والسهر خارج المنزل وصرف مبالغ كبيرة من المال على الملابس ولا تفكر إلا بنفسها"، قالها الزوج، مضيفا: بعد مرور شهر من الزواج تكلمت معها بموضوع الانجاب لترد "إحنا لسة صغيرين خلينا نفرح بنفسنا شواية ".

لم يطمئن إيهاب لتصرفات زوجته سارة، فقرر مراقبتها، يقول: اكتشفت كذبها المتكرر، كنت أتحدث معها على الهاتف المحمول وأسألها عن مكان تواجدها، وأذهب إلى المكان الذي حددته ولا أجدها، وبالصدفة وأنا أتحدث مع زميل في العمل، عرفت أن "زوجتي سيئة السمعة وقبل الجواز كانت تجالس الرجال من أجل المال، وصُعِقْتُ كثيرًا عندما سمعت شهرتها سحر أم حضن حنين، وصدمت عندما عرفت أنها قابلت صديقي في العمل بعد زواجنا".

لم يكذب إيهاب الخبر، وسارع لمواجهة زوجته: رفعت صوتها علي وقالت "اطلع برة دي شقتي"، كل اللي همها تاخد الشقة وفلوسي، ولا همها حياتي وما فعلته بشرفي ووضع راسي في الطين، فضربتها وهربت إلى منزل أسرتها".

واختتمت الشاب حديثه قائلا: منذ تركت منزلي لم أرها، وكلما ذهبت لمنزلهم لإنهاء ارتباطنا تهرب والدها من مقابلتي، فلجأت إلى محكمة الأسرة ورفعت دعوى تطليق للضرر رقم 389 لسنة 2017.