logo
الراي | مصري «شغّال في الداخلية» مهدداً: «أي إيد تتمدّ عليّ... هقطعها»

الراي | مصري «شغّال في الداخلية» مهدداً: «أي إيد تتمدّ عليّ... هقطعها»

صارت مسألة وقت، ويصبح المصري الذي نشر مقطع فيديو يهدد فيه «بقطع اليد التي ستُمَد إليه» رهن القبضة الأمنية، تمهيداً لإخضاعه للتحقيق حول الهدف الذي كان يقصده من وراء تهديده!

 فقد تسبب مقطع فيديو نشره المصري على المواقع الإعلامية في وضعه تحت العين الراصدة للرقابة الأمنية، بعدما وجّه رسالة إلى المصريين يعيب عليهم بقوله: «إحنا المصريين قللنا من نفسنا»، قبل أن يُتبعها بعبارة تهديدية قائلاً: «أي إيد تتمد علي هقطعها»، متباهياً بأنه يعمل في وزارة الداخلية. ويتأهب لضبطه مباحثيو إدارة الجرائم الإلكترونية والتي توصلت إلى تحديد هويته وبياناته، ومن المنتظر القبض عليه في غضون ساعات، للتحقيق معه بشأن الهدف من وراء ما تفوّه به، وإلى من يوجه حديثه.

مقطع الفيديو «التهديدي» الذي انتشر للمصري، وصل إلى أيدي قيادات الوزارة فتمت إحالته إلى الجهة المختصة، وهي إدارة الجرائم الإلكترونية للتقصي عن صاحب المقطع الذي اعتُبر أقرب إلى التحريض على العنف وتجاهل اللجوء إلى القانون، ولم تمض بضع ساعات حتى كانت إدارة الجرائم الإلكترونية التابعة للمباحث الجنائية قد توصلت إلى هوية الشخص الغاضب، وتبين بالفعل أنه يعمل في أحد القطاعات التابعة لوزارة الداخلية، كما أنه جارٍ الوقوف على ما إذا كانت لديه مقاطع أخرى نشرها على حساباته في المواقع الإعلامية، وجارٍ ضبط المتهم لإخضاعه للتحقيق، للوقوف على دوافعه للتهديد، وهوية المخاطب.