logo
حقيقة خفض أسعار السيارات في يناير

حقيقة خفض أسعار السيارات في يناير

قال محمد إباظة، نائب رئيس مجلس إدارة أباظة أوتو تريد، إن المعلومات المتداولة بشأن خفض أسعار السيارات لـ80% مع بداية عام 2018 أمر كثير التداول خلال آخر 9 سنوات، وتحديدا بعد توقيع مصر اتفاقية الشراكة الأوروبية مع دول الاتحاد الأوروبي.

وأضاف أباظة، خلال مداخلته في برنامج "عربيتي" يقدمه هشام الزيني وعلي كمال على "راديو مصر"، أن الانخفاض الذي حدث خلال السنوات الماضية لم يشعر به المواطن، بسبب تعويم الجنيه المصري ووزيادة 1% بالمصانع سنويا في الدول الأوروبية، ما تعادل نسبة الـ10% من قيمة الجمرك وليست قيمة السيارة.

وأوضح أن الموطنين تعودوا على مثل تلك الشائعات حيث ينتظر معظمهم انخفاض سعر السيارة من بداية شهر نوفمبر، وعندما لا يجدوا انخفاضا في الأسعار يشترون السيارات في يناير.

وتوقع أباظة عدم تداول هذه الشائعة بداية عام 2019 "لأن اتفاقية الشراكة الأوروبية ترفع جميع الجمارك مع عليها"، موضحا أن هناك وضعا مختلفا لانخفاض السوق 50% أكثر في المبيعات، حيث إن الوضع حاليا في سوق السيارات يشهد ارتفاعا في نسبة السيارات وانخفاضا في الطلب.

وعن هامش الربح الذي يحققه تجار السيارت، أكد أباظة أن الهامش لا يتعدى الـ2% من أي سيارة، حيث إن التجار كانوا يعتمدون فيما سبق على الكم الكبير بينما قل الكم حاليا لنسبة 50%؛ لذا يحاول التجار تعويض خسائرهم تلك عن طريق "أوفر برايس".

وأوضح أن حجز السيارات يتم خلال فترة 3 أو 4 أشهر، حيث إن الموزعين أو التجار حاليا لا يواجهون طلبات عالية من المستهلكين، فيحاول التجار وضع "أوفر برايس" لتعويض الخسائر، متابعا: "إحنا مش بنزود (أوفر برايس) علشان نكسب كتير إحنا بنعملها علشان نعوض الخسائر".