logo
مصدر بـ«الطيران» يكشف أسباب القرار البريطاني بشأن مطاري الغردقة ومرسى علم

مصدر بـ«الطيران» يكشف أسباب القرار البريطاني بشأن مطاري الغردقة ومرسى علم

صرح مصدر مسئول بوزارة الطيران المدنى، بأن قرار بريطانيا رفع الحظر عن حمل الأجهزة الإلكترونية فى الرحلات المتجهة من وإلى مطاري مرسى علم والغردقة؛ خطوة إيجابية للغاية، وذلك فى ظل الوسائل الأمنية والتأمينية التى اتخذتها واتبعتها وزارة الطيران المدنى بجميع المطارات بتكلفة تجاوزت الـ70 مليون دولار لشراء أحدث الأجهزة والمعدات الحديثة الموجودة بكبريات المطارات العالمية.

وأضاف المصدر فى تصريحات لـ«الدستور»، أن قرار حظر حمل الأجهزة الإلكترونية على متن الرحلات الجوية المتجهة من وإلى مطارى شرم الشيخ ومرسى علم لعب دورا سلبيا للغاية فيما مضى، حيث قيَّد أعداد الحركة الركابية والسياحية البريطانية الوافدة بشكل مباشر إلى مصر بشكل عام، وكانت عندما تأتي؛ تتجه إلى مطاري القاهرة والأقصر.

وأشار إلى أن القرار البريطانى الأخير يعتبر شهادة ثقة جديدة نتيجة التدابير والإجراءات الأمنية التى يتم اتخاذها بالمطارات المصرية فى الآونة الأخيرة، خصوصا عقب موافقة روسيا على استئناف الرحلات الجوية بين مطارى القاهرة وموسكو بعد توقف عامين، مؤكدا أن القرار "كان مرتبطا" بعودة الطيران الروسي.

ولفت إلى أن مطارى الغردقة ومرسى علم هما الجهة الرئيسية التى تستقبل السياحة البريطانية القادمة من لندن وبعض الدول الأخرى مثل تركيا والإمارات وسنغافورة.

وكانت الحكومة البريطانية، قررت أمس، رفع حظر حمل الأجهزة الإلكترونية فى الرحلات المتجهة من وإلى مطاري الغردقة ومرسى علم، حيث ذكرت فى بيانٍ لها، أن مطاري الغردقة ومرسى علم لم يُعودا خاضعين للقيود المفروضة على حمل الأجهزة الإلكترونية الكبيرة داخل الطائرات، مثل "الهواتف النقالة والحواسيب المحمولة وأجهزة التابلت".

وبحسب البيان؛ فإن القرار شمل أيضًا "الرحلات المتجهة من تركيا وتونس إلى المملكة المتحدة".