logo
"ارحموا عزيز قوم".. مشاهير عاشوا في الأضواء وكسرهم الفقر والمرض

"ارحموا عزيز قوم".. مشاهير عاشوا في الأضواء وكسرهم الفقر والمرض

الشهرة والمال هي غرض كل شخص تقريبا يحلم بأن يكون الأفضل والأمثل بأقل مجهود ومؤهلات، ولكن الشهرة تأتي لأشخاص دون غيرهم، وربما بالفعل لا يكون لديهم المؤهلات المناسبة، ولكنها تكون منحة من الله وربما إختبار لفترة ما، ولأن دوام الحال من المحال تنحسر الشهرة ويصبح الحال مختلفا، لذلك نصحنا القدماء أن ندخر من ايام الشباب للشيخوخة.

والأضواء التي يتمتع بها المشاهير هي مصدر حسد دائم من الناس خاصة المحيطين بهم، ولكن كيف يصبح الحال لو فاجأتك وعكة صحية قوية او حادث أليم أو ميتة غير متوقعة، وما هو حال النجوم بعيدا عن الأضواء مع المرض أو المشكلات بشكل عام، إنه ما نستعرضه في السطور التالية.


-يونس شلبي
أحد كبار نجوم الكوميديا في مصر وكان السبب وما زال في إضحاك الملايين باعماله سواء الفنية او المسرحية، فمن منا لم يشاهد مدرسة المشاغبين او العيال كبرت ويضحك برغم أنه شاهد هذه الأعمال عئرات المرات.

ولكن حين تعرض يونس شلبي لوعكة صحية وانحسرت عنه الاضواء كان يعاني من عدم سؤال كثير من زلاء المهنة عنه، حتى من كانوا معه ليلا ونهارا ومن صاحبوه في مشواره، وكانت وعكته الصحية الشديدة التي رحل بعدها آخر ما تم إلقاء الضوء عليه ويحمل إسمه.


-سيد زيان
إشتكى مرارا من عدم إهتمام أي جهة سواء تمثيلية أو إعلامية به اثناء مرضه، بالرغم من أنه ظل مريضا سنوات طويلة حتى أصاب الشلل كل جسده تقريبا، ورغم تعافيه لفترة، إلا أنه عانى من عزوف نجوم الوسط الفني عنه وايضا لم يعد يتابعه اي جمهور.

والغريب أن الأزمة الصحية التي تعرض لها "سيد زيان" وإستمرت معه أعوام أصابته وهو في قمة الشهرة حيث كان يشارك في عروض مسرحية عديدة ومتتالية بالإضافة للأفلام السينمائية.

-جورج سيدهم
ما زال حيا يرزق ولكنه عانى لأكثر من 18 سنة مرضا غريبا منعه الحركة وهو ما جعله بعيدا عن الأضواء بعدما كان العنصر المشارك في معظم الأفلام السينمائية إن لم يكن كلها.

وبرغم إبتعاد الاضواء عنه إلا أنه إشتكى من إهمال اصدقاء المشوار الفني له في مرضه ومنهم الفنان "سمير غانم"، ولكن مع إمتداد فترة المرض لهذه السنوات الطويلة لم يعد يسأل او يهتم إلا بزوجته التي ترعاه منذ سنوات طويلة.

-حسين الشربيني
نجم المسرح الكوميدي السياسي في وقته، وكان من أهم العناصر التي تشارك في بطولة الأفلام والمسرحيات بل والمسلسلات ايضا، حيث كان مطلوبا بشكل كبير وقت الاضواء.

ولكن تعرض الفنان "حسين الشربيني" لأزمة صحية منعته العمل والخروج ودخل على إثرها في فترة طويلة من عدم الحركة وأزمات القلب، حتى رحل في هدوء.

-حمدي أحمد
كان ضمن أهم فناني جيله، وكان له أدوار سياسية ومواقف حاسمة، وهو الممثل الذي جسد دور الفلاح بقوة يحسد عليها، واشتهر بدوره في فيلم "القاهرة 30" مع سعاد حسني، وهو الدور الذي خلدته ذاكرة السينما.

تعرض لأزمة صحية في ايامه الاخيرة أبعدته عن الأضواء وأبعدت معها الجميع حتى اقرب الفنانين من الوسط الفني، ورحل بعد معاناة مع المرض.