logo
فنانة دمرها السجن وظلمتها السينما المصرية.. أهم المحطات في حياة الراحلة «ماجدة الخطيب»

فنانة دمرها السجن وظلمتها السينما المصرية.. أهم المحطات في حياة الراحلة «ماجدة الخطيب»

كل فنان يمر في حياته بأحداث يجب عليه أن يعيشها سواء كانت سعيدة أو حزينة ولكن تلك الأزمات تكون قاسية بشكل كبير على الفنان، ونحن اليوم سنتحدث عن فنانة ظلمتها السينما بشكل كبير، كما أنها استمرت في التمثيل كممثلة دور ثاني في معظم أعمالها الفنية، على الرغم من الموهبة التي تتمتع بها من موقع نجوم مصرية سنتعرف على أهم المراحل التي مرت بها الفنانة ماجدة الخطيب في حياتها.

  • نشأتها

وهي من مواليد شهر أكتوبر في عام 1943، في الجيرة، وكان والدها يعمل بحار وأمها كانت لا تحب الفن وكانت ماجدة منذ الصغر تهوى الفن وكانت جدتها التركية هي من تشجعها على الرغم من مرضها فكانت تذهب معها إلى السينما لتشاهد الأفلام السينمائية.

  • بداية حياتها الفنية

حيث اكتشفها المخرج حسن الإمام عندما رأى صورتها في استوديو تصوير فوتوغرافي حيث طلب من صاحب الاستوديو بان يخبرها إذا أرادت التمثيل أن تذهب لمقابلته، وبالفعل ذهبت إليه وعمل لها اختبار كاميرا وكانت الفنانة هند رستم تحضر هذا الاختبار والتي أشادت بموهبتها وقالت لها أن لها مستقبل مميز في مجال الفن.

شاركت في التمثيل في فيلم “بقايا عذراء” وكان مع المخرج حسام الدين مصطفى وكان في عام  1962، ثم بعدها شاركت في فيلم “قصر الشوق” وبعدها تمكنت من المشاركة في فيلم “الجبل” في عام 1965 والذي حصلت من خلاله على أول جائزة لها.

كما أنها قد شاركت في مسرحية “زهرة الصبار” والذي بعدها تم تجسيد هذه المسرحية كفيلم وشاركت التمثيل مع كبار النجوم واستمرت في المشاركة في الكثير من الأعمال الفنية وجسدت الكثير من الأدوار المختلفة منها فيلم “ثرثرة فوق النيل، حبيب دائماً” حيث قدمت 25 فيلم.

لم تكتفي بالتمثيل فقط ولكنها خاضت تجربة الإنتاج حيث أنها عملت على إنتاج منها فيلم “زائر الفجر” في عام 1975، كما أنها ندمت بشدة على رفضها المشاركة في مسرحية “المشاغبين” كما أنها فد شاركت في فيلم “حدوته مصرية”  وحصلت على جائزة احسن ممثلة دور ثاني في مهرجان القاهرة السينمائي.

في عام 1982 صدمت شاب على كوبري أكتوبر ومات في الحال حيث قيل أنها كانت في حالة سكر وحبست لمدة 8 شهور حبس إحتياطي وسجنت عام كامل مع دفع غرامة 50 ألف جنيه، وبعد تلك الحادثة لم تقود السيارة لمدة 15 عام وأتهمت بتعاطيها المخدرات وقبض عليها ولكنها أنكرت ولقالت أن تلك المخدرات تستخدمها بغرض التمثيل في فيلم “ابن تحية عزوز” وقتها وقت سجنها كانت تقطع 30 شوال من البصل وعانت بشكل كبير.

كانت تحب تربية الكلاب الصغيرة على الرغم من خوفها من الكلاب الكبيرة، ودخلت في غيبوبة تامة لمدة أسبوعين وبعدها رحلت عن عالمنا في عام 2006 عن عمر يناهز 63 عام.