logo
قبطي حفظ القرآن الكريم وبكي على فراش الموت.. أهم المحطات في حياة الراحل «فاروق نجيب»

قبطي حفظ القرآن الكريم وبكي على فراش الموت.. أهم المحطات في حياة الراحل «فاروق نجيب»

منذ صغر سنه وهو عاشق للتمثيل وهو يتمنى يقتحم المجال الفني، ولكن الحالة المادية الضيقة له كانت سبب في إعاقته لتحقيق حلمه بالتمثيل وحظ الحظ أتاه ليحقق حلمه لكي يتمكن من دخول الفن ويبدأ مسيرة فنية مليئة بالكثير من الأدوار المختلفة الباهرة، وعلى الرغم من قدرته الهائلة على التمثيل ولكنه لم يحظى بالتقدير المناسب له حتى توفى أمهم المحطات في حياة الفنان القدير فاروق نجيب.

  • نشأته

وهو من مواليد شهر مارس من عام 1940 في المنوفية وكان والده يعمل ناظر لمحطة القطار، ولقد تربي فاروق نجيب في دار لحفظ القرآن على الرغم من ديانته المسيحية، حيث كان ضعيف في اللغة العربية ولذلك أصدقاء والده قدموا له نصيحة بانه يجب عليه أن يتعلم القرآن الكريم لكي يتقن اللغة العربية.

شارك فاروق التمثيل حيث شارك في مسرحية المدرسة وهو يسعى لكي يلتحق بمعهد الفنون المسرحية ولكن فوجئ بأنه تم فرض رسوم للمعهد وعاد إلى والده يبكي لأنه غير قادر على دفعها، حصل فاروق نجيب على ليسانس آداب من جامعة عين شمس.

كانت والدته ترفض دخوله إلى التمثيل خوفاً عليه من دخوله للمجال الفني، اكتشفه الكاتب والشاعر نجيب سرور وهو الذي كان يعتبره بمثابه إبنه، وكان نجيب فاروق يعشق مشاهدة نجيب الريحاني حتى اتقن كل دور يقوم به وتعلم كل حركات الفنان نجيب الريحاني.

  • حياته الفنية

شارك في مسرحية وابور الطحين وهي التي أهلته للعمل بالمجال الفني وبعدها شارك في الكثير من العمال الدرامية من أشهرها هي:

  • ذئاب الجبل
  • الأيام
  • حياة الجوهيري
  • السيرة الهلالية
  • الدالي

كما أنه قد شارك في الكثير من الأعمال السينمائية منها:

  • سفاح النساء
  • مكنش العشم
  • الرصيف
  • سفاح النساء

لم يكتفي بالتمثيل فقد توجه إلى تجربة الإنتاج فنجح في إنتاج 14 فيلم منهم “الغضب،أدهم الشرقاوي” وغيرهم وشارك في التمثيل على المسرح منها مسرحية “حب في التخشيبة، خمس نجوم”.

ولقد غاب عن الأضواء لفترة وكان الفنان يحى الفخراني هو من يسأل عليه وهو يردد بشكل دائم انه هو مسيحي الديانة ولكنه مسلم العقيدة.

مرضه

تزوج من إحدى أقاربه وعانت الكثير معه في الحياة حتى توفت وعاني هو من المرض النفسي والاكتئاب، وبعدها قد أصيب بمرض الفشل الكلوي وتجاهله الجميع حتى أنه عاتب الوسط الفني وهو على فراش المرض وكان هو سبب بكاؤه وبعدها تأثر بعض الفنانين بعدم السؤال عنه وبالفعل ذهبوا لزيارته في المستشفى منهم نهال عنبر ومنير مكرم وأشرف عبد الغفور مما اثر بشكل إيجابي على صحته النفسية ولكطن اشتد المرض عليه وتوفى في عام 2014 وفارق الحياة عن عمر يناهز 74 عام واقتصر العزاء على عدد قليل من الفنانين.