logo
مزارع يقدم طفلته قربانا للجن: «لازم افتح المقبرة والاقي الكنز»

مزارع يقدم طفلته قربانا للجن: «لازم افتح المقبرة والاقي الكنز»

دون عقل، تعلّق قلب أب بالهواجس وأصبح عبدًا للأهواء، اضطره الجهل والفقر إلى البحث عن "كنز آثار" مجهول تحت الأرض له بوابة مغلقة، يقول إن جنا وعده بفتح الباب له شريطة الاستجابة لكل طلباته "أن يقدم له قربانا" حتى وإن كان روح ابنته (14 عامًا).

9 أشهر كاملة، وسر قتل الطفلة منى في منطقة الصف بالجيزة، لم يُكشف حتى أثبت تقرير الطب الشرعي أنها خنقت بيد والدها وعمها حتى الموت وضربت ضربة قاضية.

أنت متهم بقتل ابنتك بمساعدة شقيقك يوم الجمعة الموافق 12 من شهر أبريل 2017، ما هو قولك فيما نسب إليك؟ بهدوء رد المتهم (مزارع) على سؤال عبد المعز ربيع، محقق نيابة الصف، قائلا: "أيوه أنا قتلتها أنا شنقتها أنا وأخويا عشان نقدمها قربانا للجن، علشان ناخد التماثيل من المقبرة اللي في البيت". هذا جزء من المشهد الذي وقع في تمام الساعة العاشرة من صباح اليوم بسرايا النيابة بمدينة الصف جنوب محافظة الجيزة، أثناء إعلان النيابة للمتهمين بقرار إحالتهما للمحاكمة الجنائية بتهمة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد والتنقيب عن الآثار، عقب اعتراف المتهم بالواقعة، وفقا لتفاصيل القضية التي مرت بمراحل عدة خلال الـ9 أشهر الماضية.

  • منى ماتت

كانت عقارب الساعة تشير إلى العاشرة من صباح يوم الجمعة الموافق 12 أبريل، إذ تلقى المقدم مروان الحسيني، رئيس مباحث الصف بلاغا من سيدة بوفاة ابنتها أثناء نومها في منزل طليقها، وانتقل المقدم مروان الحسيني، رئيس المباحث وبصحبته اثنين من معاوني مباحث القسم إلى مكان الواقعة.

وتبين أن الطفلة تدعى منى 14 عاما، عثر عليها على السرير جثة ملفوفا حول رقبتها "إيشارب"، وبمناقشة والدها وعمها وجدتها، أقروا بأن الطفلة كانت مستغرقة في النوم وماتت أثناء نومها بعدما لفت الإيشارب حول رقبتها.

 سجلت القوات آنذاك أقوال الأسرة، وأخطر المقدم مروان الحسيني رئيس مباحث الصف، اللواء إبراهيم الديب مدير الإدارة العامة للمباحث بتفاصيل الواقعة، وبمجرد انتهاء الإخطار، انتقل اللواء إبراهيم الديب بصحبة عدد من قيادات مديرية أمن الجيزة على رأسهم اللواء محمد عبد التواب مدير المباحث الجنائية، والعميد ناجي كامل رئيس المباحث الجنائية لقطاع جنوب الجيزة، إلى مكان الواقعة.

وتبين من خلال المعاينة أن مسرح الجريمة عبارة "منزل ريفي" مكون من طابقين، والجريمة وقعت في الطابق الأرضي بغرفة نوم الفتاة هي وجدتها، على بعد أمتار عثرت القوات على حفرة كبيرة فى المنزل تؤكد أن والد الطفلة كان يحفر للبحث عن آثار، وأخطر المستشار حاتم فاضل المحامي العام الأول لنيابات جنوب الجيزة بتفاصيل الواقعة، وانتقل محمد علي حمودة رئيس نيابة الصف، وناظرت النيابة جثة الفتاة، وقررت عرضها على الطب الشرعي لتشريحها لبيان سبب الوفاة، وطلبت تحريات المباحث حول الواقعة لكشف ملابسات الجريمة.

  • شنقت نفسها

عقب الانتهاء من مناظرة جثة الطفلة، تحفظت قوات الأمن على والد الطفلة وعمها وجدتها، بعد اتهام والدة الطفلة لهم بالقتل، وتمت إحالتهم للنيابة، وقررت النيابة آنذاك حجز المتهمين لمدة 24 ساعة على ذمة التحقيقات بعدما أصروا على الإنكار وأن الضحية شنقت نفسها أثناء النوم، وعقب انتهاء مدة الحجز، تسلمت النيابة تحريات المباحث التي جاء فيها أن المتهمين لم يرتكبوا الواقعة، وأخلت النيابة سبيلهم، واستعجلت تقرير الطب الشرعي، وبعد مرور 7 أشهر أصدرت النيابة قرارا بحفظ القضية لعدم توصل تحريات المباحث إلى مرتكبي الواقعة، وعما إذا كان الحادث جنائي أما أنه حادث انتحار أو وفاة طبيعة.

  • خنقت بحبل أو بقبضة اليد

بعد أن أصدرت النيابة قرارا بحفظ القضية وقيدها ضد "مجهول" أعاد عبد المعز ربيع محقق نيابة الصف التحقيق مرة أخرى في الواقعة، بعدما تسلم تقرير الطب الشرعي النهائي الذي أكد أن منى لم تقتل بـ"إيشارب" وقتلت بـ"آلة حادة" إما أن خنقت بحبل أو قتلت بقبضة اليد، وطلبت النيابة برئاسة محمد علي حمودة رئيس نيابة الصف تحريات تكميلية بعد أن أكدت تقرير الطب الشرعي أن الجريمة ليس وفاة طبيعية وأنها جريمة جنائية.

  • منى اتقتلت لتقديمها قربانا للجن

عقب مرور 72 ساعة من البحث والتحري من قبل فريق من ضباط مباحث جنوب الجيزة، تحت إشراف اللواء إبراهيم الديب مدير الإدارة العامة للمباحث، واللواء محمد عبد التواب مدير المباحث الجنائية، والعميد ناجي كامل رئيس المباحث الجنائية لقطاع جنوب الجيزة، توصلت إلى أن وراء قتل الطفلة هو والدها بمساعدة شقيقه إذ قاما بخنقها لتقديمها قربانا لفتح مقبرة أثرية فى منزل المتهم، تم ضبط المتهمين وسجلت القوات اعترافاتهما وعقب ذلك أحالتهما النيابة للمحاكمة الجنائية أمام محكمة الجنايات.