logo
«الضباع» خطر جديد في الشارع

«الضباع» خطر جديد في الشارع

رغم الجزم بوجود الضبع المخطط في مصر، إلا أن الحديث عنه نادر، ودائما ما يخلط المواطنون بينه وبين السلعوة؛ نظرا لأن هناك تشابها كبيرا بينهما في حجم الجسم والتكوين، ولكن ظهور الضباع للإنسان كان نادرا، حتى قرر الإعلان عن وجوده بشكل علني مؤخرا.

ومن المعروف أن الضبع يعيش بالمناطق الجبلية، ومصر أكثر من 90% من مساحتها صحراء، ما يشكل بيئة طبيعية ومناسبة له، وبين الحين والآخر يتجه إلى المناطق السكنية للبحث عن الطعام.

وجوده بالإسكندرية
فبالأمس تداول نشطاء موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، صورا توضح ظهور «ضبع» في شارع القاعدة بمنطقة البيطاش في الإسكندرية.

وبناء عليه تلقت لجنة الأزمات والكوارث بغرب الإسكندرية بلاغًا بظهور حيوان يشتبه في أن يكون ضبعًا بمنطقة البيطاش، وعليه تحرك محمد عمر، أحد أعضاء اللجنة إلى المكان، وتم التعامل مع الحيوان بشكل سليم دون تعرض أحد من الأهالي للإصابة.

15 شخصا
أما في يناير 2018، ظهر حيوان مسعور في قرى حاجز المريس، وحاجز أرمنت الحيط، وعزبة أبودغار بمحافظة الأقصر، وعقر 15 شخصا، بإصابات بالغة، نتيجة قرب منازلهم من المنطقة الجبلية، وطارد الأهالي الحيوان، وأطلقوا عليه أعيرة نارية، وتخصلوا منه في الحال لحماية أبنائهم وأسرهم.

واختلفت روايات الأهالي حول الحيوان المفترس، فالبعض ذكر أنها سلعوة، والبعض الآخر ذكر أنه ضبع هاجم المواطنين.

7 أطفال
أما الواقعة الثانية، فكانت بالغربية في 2016، حين ثار ذعر الأهالي بعد أن عقر ضبع 7 أطفال من قرية عبد الرحمن بمركز زفتى في الغربية، بينهم علاء عمر عنتر عبد العزيز، 3 سنوات، ونعمة إسلام عبد السميع هارون، 3 سنوات ونصف، وعنتر خالد شعلان، وشريف محمد يوسف، 12 سنة، الذي أصيب بالوجه وأسفل البطن، ثم فر هاربا.

لقاح العلاج بالمستشفى
وبهذا الصدد ذكر سامي طه، نقيب البيطريين السابق، في تصريحات صحفية، أنه على ضرورة توجه أي شخص يتعرض للإصابة من الضبع إلى المستشفى لتلقي العلاج باللقاح؛ لأنه يعامل كعضة الكلب المسعور، وهو الأمر نفسه إذا تعرض أي شخص لعضة من أي حيوان، بدءًا من الفأر.

كيفية التعامل
وبما أن «الضبع» يشبه «السلعوة»، فطرق المواجهة متشابهة أيضا، أولها تجنب الابتسامة؛ لأن ظهور الأسنان دليل على بداية الاستعداد لمهاجمته، فضلا عن تفادي الاعتداء عليها أو محاولة مطاردتها؛ لذا يعد التجاهل أسهل الوسائل وأفضلها، ينبغي عدم النظر لعينه أيضا؛ لأن ذلك يعتبر مزيدا من الاستفزاز، ويثير شراستها، وعند رؤيته يفضل إبلاغ قوات الأمن عن تواجده فورا.

إخفاء الخوف
كما أن إخفاء الخوف من أفضل طرق تفادي خطر هذا الحيوان المفترس؛ لأنه يملك حاسة قادرة على الشعور بخوف المواطنين مثل الكلب تماما، كما أن الضغط على طرف اللسان يقلل من إفراز هرمون الخوف، وبالتالي يقلل من شراسة الحيوان، فإذا شعرت بالخوف حاول تمالك أعصابك والتحرك بهدوء بعيدا، على أن تجعله في مرمى بصرك.

إقرأ أيضاً