logo
الراي | شقق «وناسة» للإيجار بالساعة ... وشرط «ممنوع النوم»

الراي | شقق «وناسة» للإيجار بالساعة ... وشرط «ممنوع النوم»

«شقة للإيجار اليومي» قد يكون الإعلان بتلك الصيغة عن توافر وحدة سكنية مفروشة للإيجار، إعلاناً عادياً للوهلة الأولى، خصوصاً إن كانت في مجمع أو بناية للشقق الفندقية، إلا أن تلك الإعلانات وصلت إلى إضافة شرط جديد يتمثل في «منع النوم» بالشقة.

لم يكن منع النوم في الشقةً سوى عامل جيد لإثارة الفضول الصحافي لدى محرر «الراي» لتتبع ماهية تلك الشقق، والوقوف على حقيقة الإعلانات، ومشروعية ما يجري خلف أبوابها المغلقة.

وبالتواصل مع أحد المعلنين عن توافر شقة للإيجار اليومي في إحدى المناطق، والذي جاء إعلانه يحمل صفة «VIP» بشقة تتميز بعامل «أمان»، تحت أضواء حمراء وزرقاء خافتة، أتت إجابته بأن الشقة للإيجار بالساعة، وأنه غير متاح تأجيرها لفترات.

وأكد المعلن أن تكلفة تمضية 5 ساعات في الشقة تبلغ 40 ديناراً، وأن الحد الأقصى لعدد ساعات التأجير 5 ساعات فقط، مشدداً في الوقت ذاته على ضرورة ألا يصدر من الشقة أي إزعاج، خصوصاً وأنها شقة شخصية وسط «عائلات»، وتتميز بالهدوء.

وفي إعلان آخر، أكد المؤجر حال الاتصال به، أن الشقق لا تصلح لـ «العائلات» كونها شققاً «شبابية شخصية»، مبيناً في الوقت ذاته أنها شقق لـ «الوناسة»، وأن البناية بالكامل للشباب، فيما أوضح في إعلانه عن توافر خدمات للشقة، مثل توصيل البقالة والشيشة والمطاعم، وكل تلك الخدمات مع إيجار يومي تبلغ قيمته 35 ديناراً فقط، منوهاً بأن الشقة تتمتع بمدخل ومخرج سهل على أحد الطرق الرئيسية.

وفي محاولة للتأجير من معلن آخر، طلبنا تأجير الشقة لفترة قد تمتد لـ 3 أشهر، فرفض المُعلن الأمر، مؤكداً أن المتاح فقط هو التأجير بنظام اليومي أو الأسبوعي، خصوصاً أن الشقة شخصية. 

 مؤجر آخر أشار إلى شقته التي تقع في منطقة داخلية، بأنها كائنة في بناية عادية، وأنها تؤجر بنظام اليومي فقط، وليس لمدد طويلة وبإيجار قيمته 25 ديناراً، مذكّراً بأنها شقة شخصية وليست فندقية.

إقرأ أيضاً