logo
الطيران: تأخر الرحلات المصرية الروسية سببه الإجراءات التنسيقية

الطيران: تأخر الرحلات المصرية الروسية سببه الإجراءات التنسيقية

قال باسم عبد الكريم، المتحدث الرسمي لوزارة الطيران المصري، إن شركتي "مصر للطيران" و"إيروفلوت"، الخاصة بالخطوط الجوية الروسية، تلقتا التصاريح المطلوبة للقيام بالرحلات الجوية بين موسكو والقاهرة، بدءا من شهر فبراير الجاري، موضحا أنه يمكن القيام بالرحلات الجوية بين البلدين في أي وقت عندما تقوم شركات الطيران، بين البلدين، بتحديد ذلك.

وأرجع عبد الكريم، في تصريحاته لوكالة "تاس" الروسية، التأخير في بداية الرحلات الجوية بين البلدين إلى الجوانب التقنية، خاصة وأن الشركات تحتاج إلى وقت لبيع تذاكر الطيران لتجنب إرسال رحلات طيران بدون ركاب، بحسب قوله، مشددا على أنه تم الانتهاء من جميع الإجراءات اللازمة لفتح الخدمة الجوية بين البلدين.

في السياق ذاته، قال وزير النقل الروسي مكسيم سوكولوف إن النقل الجوي المنتظم بين موسكو والقاهرة يمكن أن يبدأ قبل منتصف فبراير، لافتا إلى أن أن التاريخ المحدد لبدأ انطلاق الرحلات هي مسؤولية شركات الطيران بين البلدين.

وأضاف سوكولوف، في تصريحات لوكالة أنباء "تاس" الروسية أمس، إن القضايا القانونية يتم حلها، وأنه لا يرى أي عقبات في الوقت الراهن، تحول دون استئناف رحلات الطيران بين البلدين.

وتخطط شركة "إيروفلوت" إلى إرسال رحلات جوية إلى القاهرة مرتين في أيام السبت والاربعاء من كل إسبوع، بحسب "تاس"، بينما تعتزم شركة "مصر للطيران" لتنفيذ 3 رحلات إلى موسكو أيام الثلاثاء والخميس والأحد من كل إسبوع.

ووقع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في 4 يناير 2018 مرسوما بشأن استئناف الرحلات الجوية إلى القاهرة، بعد توقف دام قرابة السنتين، في الوقت الذي تستأنف فيه الرحلات، بداية، إلى مطار القاهرة الدولي، ومن ثم تعود تدريجيا إلى مطارات المنتجعات السياحية مثل شرم الشيخ، والغردقة.