logo
القبس | العمال الذين يقضون إجازة في الفلبين.. لن يعودوا للكويت

القبس | العمال الذين يقضون إجازة في الفلبين.. لن يعودوا للكويت

قرار حظر الإرسال سيسري عليهم.. وفق الصحافة الفلبينية

نائبة الرئيس الفلبيني: الواقع يقول أن الفلبينيين في الكويت.. قد يرفضون العودة إلى ديارهم

نائب في مجلس الشيوخ الفلبيني: على حكومتنا أن تجلب العدالة للضحية الفلبينية.. بلاً من فرض حظر شامل على إرسال العمالة إلى الكويت

معضلة جديدة تطفو إلى السطح عقب قرار الرئيس الفلبيني رودريغو دوتريتي، إيقاف إرسال العمالة إلى الكويت بشكل كامل.

هذه المرة، الأمر يتعلق بمن يقضون إجازات وعطل في الفلبين، فهؤلاء وفق القرار الرئاسي «لن يسمح لهم بالعودة إلى وظائفهم في الكويت»، وفق ما أوردته الصحافة الفلبينية.


فإن كان هناك أي عامل فلبيني أو خادمة فلبينية توجهت إلى الفلبين في الأيام أو الأشهر الماضية، فلن تتمكن هذه الأخيرة من العودة إلى عملها أو إلى بيت كفيلها في الكويت، وفق ما أوردته شبكة «GMA» الإعلامية الفلبينية، التي أوردت في سياق خبر نشرته على موقعها الإلكتروني، أن «العمال الذين يقضون إجازة في الفلبين سيمنعون من العودة إلى الكويت».

دعوة حكومية
من جهتها، دعت نائبة الرئيس الفلبيني، ليني روبريدو، كل من الفلبين والكويت إلى توقيع اتفاق ثنائي خلال زيارة الرئيس الفلبيني إلى الكويت، معتبرة أن «هذه الاتفاقية ستحمي العمال الفلبينين المتواجدين هناك».
وقالت روبريدو، وفق ما نقلته صحيفة «inquirer» الفلبينية: «أنها تأمل في أن تؤدي زيارة دوتيرتي إلى الكويت لتوقيع الاتفاقية».
وأضافت بالقول: «الواقع يقول أن الفلبينيين هناك لا نريدهم أن يكونوا تحت اختبار، فقد يرفضون العودة إلى ديارهم بسبب أنهم يعتقدون أن لديهم فرص عمل جيدة هناك، لذلك نحن نريد أن نتأكد أنهم في أمان إن تركناهم هناك».

رفض الحظر
في سياق متصل، نقلت شبكة GMA الإعلامية عن السيناتور فرانسيس بانجيلينان، العضو في مجلس الشيوخ الفلبيني قوله: «أن الحكومة الفلبينية يجب أن تجلب العدالة لضحايا الاعتداء بدلاً من فرض حظر شامل على إرسال العمالة إلى الكويت»، منوهاً إلى أن الحكومة الفلبينية يجب أن تجلس مع الحكومة الكويتية ويتفقان».


جدير بالذكر أن الفلبيين أعلنت اليوم الأحد، أن قرار الحظر الشامل لإرسال العمالة للكويت سيبدأ تطبيقه ابتداءً من اليوم الإثنين.

 

إقرأ أيضاً