logo
تحليل.. استفزوا الأهلى "الذى لا يقهر" فعاقبهم بخماسية فى 6 دقائق

تحليل.. استفزوا الأهلى "الذى لا يقهر" فعاقبهم بخماسية فى 6 دقائق

مرة أخري، بطريقة أخرى، سيناريو أخر، وأبطال أخرين مناخ أخر وأرض أخرى أبى الأهلي الذى لا يقهر بقيادة مدربه الذى لم يبال بالأمطار أن يخرج فى نصف ساعة دون أن يكون الرد قاسياً ومؤلماً للذئاب التى تجرأت على ملك "الغابة".

"إحنا مش في غابة عشان الأهلي يكسب كل البطولات" تصريح أطلقه عماد وحيد عضو مجلس الأهلي السابق يستنكر المطالبة بالفوز على طول الخط منطقياً ولكن مع فريق أخر غير البدري ودوري أخر غير المصري فهنا تحولت المسابقات المحلية لغابة بالفعل.

بدأ البدري بتغيير محدود أمام المقاولون، عاد عاشور وأيمن أشرف وخرج هشام وهاني، احتفظ بمثلث الرعب وليد أزارو، أجايي، عبدالله ودعمهم بابن الأذكاء "بيدفيست" باكا وانطلق الرباعي لصيد الذئاب.

ضرب الأهلي بالثنائى القادم من جنوب شمال أفريقيا (صفاقس وأكادير) فى ربع ساعة نارية وحرم الحكم المغربي الظاهرة من الإجهاز على المقاولون ليبدأ الأسد فى اللهو ويأتي العقاب فى الموقف الجديد.

قلص المقاولون النتيجة فى نهاية الشوط الثاني وتعادل بعد 10 دقائق من بداية الشوط الأول نصف الساعة من التراخي الأحمر دفع فيهم الثمن "المؤقت".

النسخة الحالية من البدري شرسة لا تعرف التراخي، أسلوب محفوظ سهل ممتنع لا يجد له الآخرون دواء ومصلا، يبدأ المباراة بـ 4-2-3-1 عندما تتأزم الأمور تتحول لـ 4-1-4-1 أو 4-1-3-2، هجوم شامل حتى لاعب الوسط الوحيد يفضله البدري فى مغامرته أن يكون صاحب قدرات هجومية.

ظهر صلاح محسن مع أزارو وخلفهم، باكا وأجايي والسعيد، جحيم فتح فجأة على دفاع المقاولون وبدأ البدري فى استدراجه نجو الجولة الأخيرة التى يبرع فيها التونسي "الدمشقي" الشعلالي فهنا ليلته وفنه وبراعته.

مجموعة من التغييرات اتبعها البدري، وليد سليمان بدلاً من باكا، حاصر الأهلي المقاولون حتى جاءت لحظة الحسم بل فترة الإجهاز على ذئاب الجبل.

جنى الأهلي نتائج استنزاف دفاع المقاولون، اللهث وراء أزارو وصلاح محسن وأجايي وباكا، ضرب الأهلي بالثالث ثم دفع البدري بأفضل بديل فى الدوري"محارب" ليسجل الرابع ثم ضرب بالخامس فى 6 دقائق رعب عاشها دفاع المقاولون العرب.

الأهلي وسع الفارق مع الإسماعيلي صاحب المركز الثاني لـ 14 نقطة، مثلث الرعب وصل للمشاركة فى 52 هدفاً من أصل 55 سجلها، أزارو المهاجم الأفضل فى مصر انفرد بلقب هداف الدوري، هجوم الأحمر يعزز موقفه كأقوي هجوم فى الدوري بفارق 19 هدفا، والرقم السلبي الوحيد الدفاع الذى تلقي 14 ولكنه قد يكون مقبولا حيث إنه لا يلعب بمدافعين من الأساس، ظهيرين يوظف أحدهما أو كليهما فى مركز قلب الدفاع.

الأهلي يبدو وأنه بطل يلعب فى الدوري الممتاز (ب) لا يجد أى صعوبة تذكر فى أى موقف وبأى تشكيل وفى أى غيابات فى مواجهة أى أخطاء فى الانتصار.

إقرأ أيضاً