logo
على الرغم من حظر التدخين.. لماذا توجد "طفايات" سجائر على متن الطائرة؟

على الرغم من حظر التدخين.. لماذا توجد "طفايات" سجائر على متن الطائرة؟

التدخين في الأماكن العامة والمغلقة من الأمور المحظورة في أغلب دول العالم، ويشمل هذا الحظر أيضاً على متن الطائرات، حيث تم حظر التدخين منذ عشرات السنوات عقب وقوع عدة حوادث.

وعلى الرغم من التحذيرات الصارمة بمنع التدخين، إلا أن البعض لا يعيرون الانتباه ويكسرون القانون، يدخنون في حمام الطائرة، لهذا تم وضع "طفايات" السجائر لهم، بحسب موقع "Reader’s digest " للمنوعات.

قالت مضيفة طيرانٍ بالخطوط الجوية الأمريكية، تسمى "ديبي"، إنه إذا قرر شخص ما أن يُدخن، ثُم بعد ذلك أطفأ سجائره في سلة النفايات، سوف تمتلئ سلّة النفايات بالمناديل الورقية، ومن الممكن أن يتسبب رماد السجائر في اشتعال حريقٍ.

وكان قد تسبّب تدخين أحد الركاب للسجائر في سقوط بعض الطائرات، كما حدث عام 1973، حين تحطمت طائرة من طراز بوينج 707 أقلعت من ريو دي جانيرو بعد أن تسبّبت سيجارة أُلقيت في سلة المهملات في إشعال حريق، وقتل كل المسافرين البالغ عددهم 123 شخصًا الطائرة.

ولا يُسمح للطائرة بمغادرة المطار إلا بعد التأكد من وجود "طفايات" السجائر في دورات المياه، وذلك طبقاً للوائح التنظيمية الفيدرالية الخاصة بصلاحية الطيران، التي تنص على أنه بغض النظر عما إذا كان التدخين مسموحًا به في أي جزء آخر من الطائرة أم لا، يجب أن تكون دورات المياه مزودةً بمنفضة سجائر مُستقلة، وقابلة للإزالة، وتُوجد بشكلٍ واضح.