logo
مرض قاتل يتفشى في إفريقيا.. والعلماء: تهديد "عاجل" للبشرية

مرض قاتل يتفشى في إفريقيا.. والعلماء: تهديد "عاجل" للبشرية

قتلت حمى "لاسا" في نيجيريا ما يقارب 110 أشخاص، فيما يحاول العلماء يائسين لاحتواء تفشي المرض "الصاروخي".

وفي غضون أسبوع واحد ارتفعت الوفيات الناجمة عن المرض القاتل، في البلاد الأفريقية بنسبة 22%، وفقا للإحصاءات الرسمية الأخيرة، حسب "روسيا اليوم".

وصرح مسؤولو الصحة العالمية بأن هذا أسوأ تفشٍ للمرض القاتل الذي هز نيجيريا من قبل، حيث بلغ عدد الحالات المشتبه في إصابتها 1112 حالة منذ يناير الماضي.

ويحمل تفشي المرض هذا العام معدل وفيات أعلى بكثير من المعدل المعتاد، وفقا للمركز النيجيري لمكافحة الأمراض حيث أكد مسؤولو الصحة في آخر تقرير لهم أن حمى لاسا تقتل ما يقارب 24% من الحالات المصابة.

وأطلق العلماء على هذا المرض الذي القاتل "الحمى النزفية الفيروسية"، ويمكنه التأثير على العديد من أعضاء الجسم كما يسبب تلفا في الأوعية الدموية، وهو مرض يصعب علاجه.

وتأتي أعراضه على المصابين له في شكل الحمى والصداع والشعور بالتعب والقيء والتهاب الحلق، وكذلك نزيف من الفم والأنف أو المهبل، وقد يعاني ربع المصابين من الصمم المؤقت، كما تواجه النساء الحوامل المصابات بالمرض في وقت متأخر من الحمل احتمالا بـ 80% لفقدان الجنين أو الموت، في المقابل قد لا تظهر هذه الأعراض على المصابين الباقين.

وينتقل المرض إما عن طريق الفئران أو العدوى البشرية عن طريق التعرض للسوائل الجسدية للشخص المصاب، وقد انتشرت الحمى في 18 ولاية من بين 36 ولاية نيجيرية، وهو ما دفع إلى تضافر الجهود والمساعدات الدولية من قبل منظمة الصحة العالمية في محاولة للحد من تفشي المرض القاتل.

واعلن عن انتشار المرض خلال الأسبوع الماضي في نيجيريا، عقب نشر منظمة الصحة العالمية منذ بضعة أيام لقائمة مسببات الأمراض التي تشكل أكبر تهديد "عاجل" للبشرية.

والجدير بالذكر أن حمى لاسا مستوطنة في نيجيريا ودول عدة أخرى على الساحل الغربي لأفريقيا بما في ذلك ليبيريا وغينيا.