logo
وزير التجارة والصناعة يشهد توقيع عقد تجميع السيارة «كيا» في مصر

وزير التجارة والصناعة يشهد توقيع عقد تجميع السيارة «كيا» في مصر


شهد المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة توقيع عقد تجميع السيارة «كيا» في مصر بين الشركة المصرية العالمية للتجارة والتوكيلات وشركة كيا العالمية والذى يصل حجم استثماراته خلال السنوات الخمس القادمة إلى 4 مليارات و240 مليون جنيه وتبلغ استثمارات السنة الأولى 262 مليون جنيه، وقع الاتفاق السيد جايمز كيم رئيس كيا موتورز الشرق الأوسط وأفريقيا والمهندس خالد نصير، رئيس الشركة المصرية العالمية للتجارة والتوكيلات وبحضور يون يو شيون سفير كوريا الجنوبية بالقاهرة.

وقال الوزير- في سياق كلمته التي ألقاها عقب مراسم التوقيع- إن مصر تعتبر الدولة الوحيدة الحاصلة على رخصة تجميع سيارات كيا في منطقة الشرق الأوسط وقارة أفريقيا مشيراً إلى أن حجم العمالة بالمصنع الجديد يصل إلى 1000 عامل.

وفى هذا الإطار أكد قابيل حرص الوزارة على تشجيع وتطوير صناعة السيارات والصناعات المغذية لها من خلال توفير حوافز لتعميق التصنيع المحلى وجذب الشركات العالمية للعمل بالسوق المصرية وضخ المزيد من الاستثمارات المحلية والأجنبية والتى تسهم في تحسين مؤشرات الاقتصاد القومي، لافتاً إلى أن إنتاج السيارة كيا في مصر يمثل خطوة مهمة وإضافة جديدة لصناعة السيارات ويسهم في تعميق وتطوير هذه الصناعة باعتبارها إحدى الركائز الرئيسية للتنمية الصناعية في مصر.

وأضاف الوزير أن الاستثمارات الحالية بقطاع صناعة السيارات تبلغ حوالى 3 مليارات دولار منها 1.6 مليار دولار في صناعة السيارات و1.4 مليار دولار في الصناعات المغذية كما يعمل حالياً في مجال صناعة السيارات والصناعات المغذية لها حوالى 86 ألف عامل، لافتا إلى أن مصر لديها تاريخ طويل في مجال صناعة السيارات يرجع لعام 1960 منذ تأسيس شركة النصر لصناعة السيارات والتي بلغ عدد العاملين بها حوالى 12 ألف عامل حيث تمثل هذه الخبرات النواة لنمو هذه الصناعة خلال المرحلة الحالية.

وأشار قابيل إلى أن الوزارة تنفذ خلال المرحلة الحالية عددا من الاستراتيجيات القطاعية تأتى على رأسها استراتيجية لتطوير قطاع الصناعات الهندسية ومن ضمنها صناعة السيارات والصناعات المغذية له، لافتا إلى أن رؤية الوزارة لتطوير صناعة السيارات في مصر تعكس الأهمية العالمية لقطاع صناعة السيارات كأحد القطاعات الداعمة لمنظومة النمو الاقتصادي ومصدر من مصادر الدخل القومي.

وأضاف الوزير أن صناعة السيارات في مصر يعمل بها حوالى 170 شركة منها 19 شركة تقوم بتصنيع وتجميع السيارات بأنواعها والتي تشمل سيارات الركوب، الأتوبيسات والميكرو والميني باص وسيارات النقل بالإضافة إلى أكثر من 150 شركة تعمل في مجال تصنيع عدد من مكونات السيارات حيث تقوم هذه الشركات بالتوريد لشركات تجميع السيارات والتصدير للخارج.

وأوضح الوزير أن حجم السوق المحلية بلغ العام الماضي حوالى 100 ألف سيارة 50% منها منتجة محليا، لافتا إلى أن صادرات قطاع السيارات والصناعات المغذية بلغت العام الماضي 700 مليون دولار.

وتابع قابيل أن الوزارة تسعي خلال المرحلة القادمة لزيادة حجم السوق المحلية وزيادة الصادرات، مشيرا إلى أن آخر 3 شهور شهد سوق السيارات نموا بنسبة تراوحت بين 10 و15 % في حجم مبيعات السيارات.

ولفت وزير التجارة والصناعة إلى أن العام الجارى سيشهد تغييرات إيجابية في سوق السيارات المصرية تشمل زيادة نسب المكون المحلى في السيارات المنتجة في مصر وكذا تعديل بعض المواصفات المتعلقة بخفض عوادم السيارات بما يسهم في توفير الوقود هذا فضلا عن تشجيع المستهلكين على استخدام السيارات الكهربائية.

وأوضح قابيل أن الحكومة بذلت مجهودات ضخمة لتحسين مناخ الاستثمار في مصر من خلال إقرار حزمة غير مسبوقة في قانون الاستثمار الجديد من الحوافز تضمنت رد 50- 80% من رأس المال المدفوع خلال 7 سنوات من بدء إنتاج المشروع في صورة إعفاءات ضريبية وإصدار قانون تسهيل إجراءات التراخيص الصناعية والذي خفض فترة الاجراءات من 634 يوم إلى 7 أيام لما يقرب من 80% من الصناعات بالإضافة إلى توفير الأراضي الصناعية لإتاحة الأراضي وضبط الأسعار حيث تم طرح 28.5 مليون م2 خلال عامي 2016- 2017، مشيرا إلى أن الحكومة قامت أيضا بتطوير البنية التحتية وتوسيع شبكات الطرق وكذا إنشاء مدن جديدة مما يساعد على استيعاب حجم سوق السيارات المستهدف.

ومن جانبه أكد يون يو شيون سفير كوريا الجنوبية بالقاهرة أن توقيع هذا الاتفاق يعكس العلاقات المتميزة التي تربط مصر وكوريا الجنوبية، مشيرا إلى أن منظومة الإصلاحات الاقتصادية التي نفذتها الحكومة المصرية خلال المرحلة الماضية تعد ركيزة أساسية لجذب المزيد من الشركات الكورية للاستثمار في السوق المصرية.
كما أشار المهندس خالد نصير، رئيس الشركة المصرية العالمية للتجارة والتوكيلات إلى أن نسبة المكون المحلى في السيارة المجمعة تصل إلى 45% وجار حالياً دراسة زيادتها إلى 48%، مشيراً إلى أن عدد المصانع الموردة لأجزاء السيارة تبلغ 14 مصنعاً ويعمل بها ما يقرب من 4800 عامل.

وأوضح أن حجم الإنتاج السنوي للمصنع يبلغ 15 ألف سيارة، مشيراً إلى أنه سيتم البدء بتصنيع موديل السيارة الرياضية الفاخرة متعددة الأغراض «كيا» سورينتو كما سيتم البدء في تصنيع الموديل الثانى خلال عام وجار دراسة تصنيع الموديل الثالث خلال عامين.