logo
ندمت علي زواجها من “حسين فهمي” وكادت تُخطف إبنتها وقُتل شقيقها.. محطات في حياة الفنانة «لقاء سويدان»

ندمت علي زواجها من “حسين فهمي” وكادت تُخطف إبنتها وقُتل شقيقها.. محطات في حياة الفنانة «لقاء سويدان»

فنانة إمتلكت العديد من المواهب الفنية التي من الممكن أن تؤهلها للسير علي خطي الفنانة الراحلة سعاد حسني، فقد أجادت الغناء والرقص الإستعراضي والتمثيل والعزف، ولكن لم كان “نفسها” قصيرًا في الفن، وإقتصر مشوارها الفني علي عدة أعمال قد لا يذكر الجمهور معظمها، وقد مر حدث في حياتها أصابها بالحسرة، ألا وهو قتل شقيقها، وعندما تزوجت من الفنان حسين فهمي باتت حديث الإعلام والصحافة وخاصة حينما إنفصلا أثير الجدل حولهما، إنها الفنانة “لقاء سويدان”.

الموهبة

في اليوم الخامس من شهر أغسطس لعام 1972، ولدت “لقاء يحيى سويدان”، بإحدي أحياء محافظة القاهرة، وبدأت حياتها الفنية في سن صغيرة، حيث شاركت الفنان الراحل أحمد زكي والسندريلا سعاد حسني بمسلسل “هو وهي” في عام 1985، أي كانت تبلغ من العمر حينئذ 13 عام فقط، وفي الفترة ما بين الثمانينيات ومطلع التسعينيات شاركت بالتمثيل والغناء في عدة مسلسلات أطفال وبرامج.

تعدد المواهب

من معهد الكونسرفتوار حصلت علي شهادة الثانوية العامة الموسيقية، وفي شعبة الصوتيات درست العزف علي الكونترباص والبيانو، بالإضافة إلي دراسة الغناء، ومن ثم قررت أن تلتحق بالمعهد العالي للفنون المسرحية، شعبة تمثيل وإخراج، وفي عام 2000 تخرجت منه، وإستكملت دراستها العالية بمجال الإخراج.

أول ظهور

بدأت “لقاء” رحلتها نحو الفن من خلال عدة أعمال درامية وكانت أبرز المسلسلات التي شاركت فيها “العطار والسبع بنات، إمرأة من الصعيد الجواني، البنات، حكايات زوج معاصر، أوبرا عايدة، أستاذ ورئيس قسم، زمن العوالمة، المال والبنون، القاصرات، حارة الزعفراني، صاحب السعادة”.

هو فى سينما أصلًا

هكذا قالت حينما سئلت عن عدم إهتمامها بالأفلام السينمائية، وأشارت علي رفضها بكافة الأدوار الفنية التي عرضت عليها لأنها كانت غير راضية عنها.

المسيرة الغنائية

في عام 2009 أصدر أول ألبوماتها الغنائية وكان بعنوان “فرحة حياتي”.

علاقتها بـ حسين فهمي

من خلال كواليس مسرحية “أهلا يا بكوات” تعرفت “سويدان” علي الممثل حسين فهمي، وكان هذا أول لقاء، وفي مسرحية “زكي في الوزارة” كان اللقاء الثاني بينهما، وبدأت من هنا نشأ علاقة عاطفية بينهما شهدها فريق العمل، وعقب إنتهاء تلك المسرحية تزوجا في عام 2007، وأقيم حفل زفافهما علي متن باخرته التي كان يمتلكها الأخير.

وعلي الرغم من كونه يكبرها بـ 20 عام، إلا أنهما عاشا فترة تغمرهم السعادة، ولكن بدأت الخلافات تتسلل بينهما حتي كبرت ووصلت إلي ساحات القضاء، خاصة بعدما رفض “حسين” أن يدفع لها نفقة المتعة والعدة، وكان قرار المحكمة في صفها، حيث حُكم لها بإلزامه دفع 720.000 جنيه.

قالت عنه

كشفت “لقاء” علي عدم رغبتها في بداية الزواج أن تكتب مؤخر صداق؛ لأنها أرادت حياة مستقرة وهادئة، ولكنها قالت بأن ذلك من حق أي سيدة، وأكدت علي سذاجتها إزاء ذلك الأمر، وأنهت حديثها بالإشارة إلي كل سيدة بألا تتنازل عن أي حق قانوي لها مهما كانت الظروف.

تهديدات

كشفت عن تلقيها العديد من التهديدات بخطف إبنتها الوحيدة، وبالقتل، في حال عدم تراجعها عن الدعوي القضائية التي أقامتها ضد زوجها السابق “حسين فهمي”، حيث تلقت مكالمة هاتفية من أحد المجهولين قال لها:“لو مارجعتيش عن اللي في دماغك حياتك هتكون الثمن أو خطف بنتك”.

مقتل شقيقها

في شهر مايو من عام 2014، كان شقيقها المدعو “أحمد” يقف في شرفته ويقوم بتصوير إحدي المسيرات الإخوانية، وفجأة أصابته رصاصتين من مكان ما، فلقي حتفه علي الفور.