logo
لماذا يمكن أن يؤدي الجلوس طويلا لجلطات دموية؟

لماذا يمكن أن يؤدي الجلوس طويلا لجلطات دموية؟

عند الجلوس في نفس المكان، وفي نفس الوضع، لمدة طويلة، ينتج شعور مؤلم وغريب بالقدم، فالبعض يشعر بالقشعريرة، والبعض يشعر بالألم أو الانزعاج، ويشعر آخرون برغبة لا يمكن السيطرة عليها لتحريك الأقدام، وهناك من يفقد جزئيا الإحساس بساقيه.

ومن ناحية أخرى، ننام لمدة طويلة على السرير، ومع ذلك، لا يبدو أن ذلك يؤذينا أو ينتج عنه نوعًا من الأعراض المذكورة، فما السبب وراء ذلك؟

الدم في الأوردة يجب أن يتحرك ضد الجاذبية عندما يبقى الشخص في وضع الجلوس لفترة طويلة، وربما لا يتحرك الدم بسرعة كافية وقتها، ويمكن أن يؤدي ذلك إلى آليات التجلط، والتي يمكن أن تشكل جلطة دموية.

وعندما نكون في وضع النوم، تكون الساقين على نفس المستوى الأفقي للقلب، ونتيجة لذلك، لا يتعين على الدم أن يتحرك ضد قوة الجاذبية للوصول إلى الرئتين والقلب، وبالتالي يصبح تدفق دم أسهل.

ويتحرك الانسان بشكل طفيف أثناء النوم، ولكن هذا لا يسبب أي مشاكل في الدورة الدموية، لأن الجسم يكون مستقيم في الغالب، والدم لا يضطر إلى التدفق لأعلى.

ومع ذلك، إذا بقي الانسان في وضع الاستلقاء دون أي حركة لأكثر من 20 ساعة أو أكثر، ربما يبدأ في مواجهة المشاكل.