logo
متحف في باريس يفتح أبوابه للعراة

متحف في باريس يفتح أبوابه للعراة

سمح أحد متاحف العاصمة الفرنسية باريس، وللمرة الأولى، بفتح أبوابه، اليوم السبت، أمام زوار من العراة، إذ خصص لهم ساعات للتجول في أروقة معرض داخله دون الحاجة لارتداء ملابس.

وبذلك يكون متحف "باليه دو طوكيو" للفن المعاصر أول معرض فني في باريس يتيح للعراة زيارته رغم المبادرات التي أطلقها العراة في باريس في الآونة الأخيرة. بحسب ما ذكرته وكالة "رويترز".

يشار إلى أن متنزه "بوا دو فينسون" الذي يقع في شرق باريس قد اختبر تخصيص أول منطقة للعراة في المدينة، وأعيد افتتاح هذه المنطقة مؤخرا استعدادا لفصل الصيف.

وفي أول تعليق لهم على هذه الخطوة، قال نشطاء يدافعون عما يقولون إنه الحق في التعري "إن الفترة التي خصصها متحف باليه دو طوكيو للعراة تمثل انفراجة في واحدة من عواصم الثقافة في العالم".

وقال مسؤول الاتصالات في اتحاد العراة في باريس، جوليان كلود بينيجري "التعري أسلوب حياة بالنسبة لنا. والثقافة جزء من حياتنا اليومية وهذه فرصة استثنائية".

أضاف "واليوم تتغير العقليات. ويتخطى العراة الحواجز والمحرمات والعقليات التي تعرقلهم". 

ويصل عدد متابعي اتحاد العراة في باريس وحدها إلى 88 ألف شخص. وتشير أرقام الاتحاد إلى أن هناك 2.6 مليون من العراة في فرنسا.

وستكون الخطوة المقبلة هي افتتاح ملهى ليلي للعراة في وقت لاحق هذا العام.

وليس السماح بالتعري في بعض المتاحف بالشيء الجديد إذا دعا معرض في العاصمة النمساوية فيينا زواره لخلع ملابسهم للمشاركة في حدث مخصص لرسم الرجال العراة. كما سبق أن فتح متحف في أستراليا أبوابه للزوار العراة.