logo
أوتوميكانيكا إسطنبول 2018 يكسر حواجز الأرقام من جديد !

أوتوميكانيكا إسطنبول 2018 يكسر حواجز الأرقام من جديد !


اختتمت أرض معارض توياب – TUYAP التركية بمدينة إسطنبول التاريخية – الأحد الماضى -الدورة الثانية عشرة لمعرض أوتوميكانيكا إسطنبول الذى امتدت فترة تنظيمه أربعة أيام بالفترة من 5 – 8 أبريل 2018، والذى يعد بدوره أحد دورات سلسلة معارض أوتوميكانيكا العالمية البالغة 17 دورة عالميا والتى يتم تنظيمها فى 15 دولة حول العالم. جاءت هذا العام الجارى كاسرة للكثير من الأرقام القياسية السابقة ومحققة للعديد من المفاجآت، سواء على مستوى مساحات العرض أو لعدد الشركات المشاركة أو حتى عدد الزوار.

الأمر الذى أكد على المكانة التى حققها المعرض محليا على المستوى التركى وعالميا – وخاصة بدول منطقة شرق أوربا وغرب آسيا Eurasian Countries - سواء على مستوى المشاركات أو تنوع جنسيات الزوار من باقى دول العالم. حيث استطاع المعرض تحقيق طفرة واضحة بالنسبة لعدد الشركات المشاركة والتى بلغت 1352 شركة – بزيادة قدرها 13% عن العام الماضى – والذين شاركوا من 38 دولة.. وموزعين على 13 قاعة عرض داخلية. بمجالات الصناعات المغذية للسيارات، قطع الغيار، معدات الورش ومحطات الخدمة، المنتجات البترولية، اكسسوارات وكماليات السيارات، الأنظمة الإليكترونية وإدارتها، والحلول التكنولوجية وبرامج الإدارة المتخصصة والخدمات المصاحبة، تكنولوجيا السيارات الكهربائية وتطبيقات تشغيلها وكذا الخدمات الإعلامية المتخصصة.... وغيرها، فيما زادت نسبة الزيارة المتخصصة عن 45,000 زائر.

هذا ويأتى المعرض بتنظيم مشارك بين هيئة معارض مدينة فرانكفورت – Messe Frankfurt وهيئة معارض هانوفرDeutsche Messe . فى توجه جديد من إدارة المعرض قامت بتحديد قاعة رقم 7 لتكنولوجيا المستقبل الخاصة بالسيارات الخضراء العاملة ببدائل الوقود التقليدية Future Mobility شأن الكهرباء، خلايا الوقود المستخرجة من الهيدروجين علاوة على السيارات ثنائية بدائل الطاقة الهجينة، علاوة على وضوح الاهتمام التام بأنظمة الاتصال المستقبلية للسيارات. سواء اتصال السيارات مع أنظمة الإدارة والتوجيه المركزية لدعم المزيد من التعامل مع التطبيقات الإليكترونية الحديثة وهو ما خصص له مجموعة من الندوات والمؤتمرات تحت تسمية E-mobility and Future Technologies وكذا التوجه المستقبلى نحو اتصال السيارات بعضها البعض لتخفيض نسب الحوادث المحتملة ودعم الحفاظ على أرواح كافة من يركبون السيارة وليس السائق فقط وذلك بالإضافة للحلول المستقبلية الصديقة للبيئة فى المجال الصناعى وكذلك وسائل النقل غير التقليدية العاملة بالطاقة النظيفة، وقد حظيت هذه القاعة بعرض نماذج دراسية لطلبة الجامعات التركية سواء على مستوى السيارات اقتصادية الاستهلاك أو العاملة بالطاقة الشمسية.

ومن خلال مجموعة الندوات التى شهدها القسم المخصص للمؤتمرات بهذه القاعة تم استعراض عدد من التطبيقات والتجارب بخلاف عدد من الدراسات التى عملها بالسوق التركية والأوربية فى هذا القطاع، وقد يكون من أهمها دراسة نسب استخدام السيارات الخاصة بمقابل وسائل النقل العامة وتأثير ذلك على البيئة من جانب وكذا على سيولة المرور من جانب آخر، كما تم استعراض تجربة مدينة أمستردام الهولندية مع استخدام السيارات الكهربائية بها خلال العشرة سنوات الماضية لدرجة يتوقع فيها أن تصل نسبة السيارات الكهربائية بها إلى ما يزيد عن 93% خلال السنوات العشر المقبلة.