logo
فرصة محمد رمضان الأخيرة.. النجم الشاب يتحكم في كل صغيرة وكبيرة بمسلسل «نسر الصعيد»

فرصة محمد رمضان الأخيرة.. النجم الشاب يتحكم في كل صغيرة وكبيرة بمسلسل «نسر الصعيد»

تراجع النجم الكبير محمد رمضان في عام 2017 عن احتلال المركز الأول، الذي دائما ما كان يحتله بأقل مجهود، ودون منافسة تذكر في السنوات الأخيرة.

السقا
رمضان لم يخسر المركز الأول مرة واحدة، بل مرتين؛ الأولى كانت لصالح الفنان أحمد السقا بفيلمه “هروب اضطراري”، والثانية أمام أحمد عز بفيلم “الخلية”، ليتذوق محمد رمضان، وللمرة الأولى، طعم الهزيمة، الذي وعد نفسه ألا يتذوقه مرة أخرى، ولذا يحرص رمضان على التحكم في كل صغيرة وكبيرة تتعلق بعمله الفنى الجديد، وهو مسلسل «نسر الصعيد»، المقرر عرضه خلال السباق الرمضانى.

ربح السباق
محمد رمضان صمم على أن يربح السباق، وألا يتنازل عنه مهما كان الثمن، ومهما خسر من أشخاص وزملاء بسبب وجهة نظره التي يفرضها على جميع فريق العمل، خاصة أنه يعتمد على جماهيريته الكبيرة التي يحظى بها في التليفزيون وعلى النجاح الكبير الذي حققه مسلسله الأخير “الأسطورة”.

برومو نسر الصعيد
وما لا يعرفه كثيرون أن محمد رمضان هو صاحب فكرة طرح برومو قصير قبل البرومو الرسمى للمسلسل، يتضمن مشهد “القلم” الذي اختاره بنفسه، لمدى علمه أنه سيحقق له الهدف المطلوب من مشاهدة عالية للمشهد وتشويق للجمهور، بالإضافة لتقليد جمهوره خاصة الشباب للمشهد، وهذا ما حدث بالفعل، وأقنع المخرج محمد سامى بالفكرة، كما اختار أيضا المشاهد التي ظهرت في البرومو الرسمى للمسلسل، وهو ما كان بمثابة القشة التي أثارت غضب “درة”، التي كانت في حرب باردة مع رمضان طوال فترة تصوير المسلسل، بسبب تحكمات النجم التي لا تنتهي؛ بداية من الورق ومرورا بتصوير مشاهد العمل، حتى طرح الأفيش الدعائى للمسلسل، فالفنانة لم تظهر في البرومو الرسمى للمسلسل، وهو ما جعلها تلجأ للمخرج محمد سامى الذي وعدها بطرح برومو آخر تظهر فيه، وطلب منها الهدوء والتركيز في العمل.

درة
وهذه ليست المرة الأولى التي تلجأ فيها «درة»، لمحمد سامي، فقد هددت بالانسحاب من العمل بسبب الأفيش الدعائى للمسلسل، الذي كان من المقرر أن يظهر فيه رمضان منفردا، بناء على رغبته كبطل مطلق للعمل، وهو ما رفضته “درة” مؤكدة أنها بطلة مطلقة هي الأخرى، وأنها يعرض لها حاليا مسلسل “الشارع اللى ورانا”، وليس من المعقول أن تتراجع إلى الخلف، وتظهر كبطلة ثانية أو سنيدة للبطل، وهو ما وافقها عليه محمد سامى بعد تهدئتها والاتفاق معها على استكمال تصوير باقى مشاهد العمل، ووعدها بوضع صورتها على الأفيش، وهو ما حدث بالفعل بعد الاتفاق مع محمد رمضان، وإقناعه بوضع صورتها بصعوبة.

وفاء عامر
ورغم انتهاء الأزمة فإن ذلك فجَّر مشكلة أخرى، وهى غضب الفنانة وفاء عامر التي تعجبت من تضمن الأفيش الدعائى لصورة “درة” و”سيد رجب”، بجانب رمضان وتجاهلها، وهى الأزمة التي حلها الفنان بوضع مشاهد لوفاء عامر ضمن البرومو الرسمى للمسلسل، فيما تم تجاهل «درة».

في السياق ذاته، تشهد كواليس مسلسل «نسر الصعيد» توترات شديدة بسبب عصبية محمد رمضان، حيث فوجئ العاملون بالمسلسل بنشوب مشاجرة بين الفنان ومساعده، الذي يعمل معه منذ أكثر من 10 سنوات “سيد عبد الهادي”، انتهت بطرده، وهو ما تعجب له الجميع، فيما فسره البعض الموقف على أنه دليل على توتر “رمضان”.

العدل جروب
التوتر الواضح دفع رمضان مؤخرًا، لعقد اجتماع مع “العدل جروب” الشركة المنتجة للمسلسل، ليطلب منهم التفاوض مع قناة عرض المسلسل، وتحديد موعد عرض معين؛ إما أن يكون في الـ7 مساءً، وقت أذان المغرب، وهو الموعد المعروف لعرض مسلسلات الزعيم “عادل إمام” في آخر 5 سنوات، أو في الـ10 أي بعد انتهاء صلاة التراويح، حتى يضمن حصول المسلسل على نسبة مشاهدة عالية، كما طلب منهم الاستعلام عن عدد الإعلانات التي ستعرض خلال الفواصل الإعلانية للمسلسل أولًا بأول، حتى يضمن ألا يقل عن العدد الذي وصل إليه من خلال مسلسل “الأسطورة”، والذي بلغ في بعض الأحيان 40 دقيقة إعلانات.

"نقلا عن العدد الورقي..."

مصري مقيم في الكويت؟؟
(( إضغط هنا ))