logo
الخارجية المصرية تزف بشري سارة عن إجتماع سد النهضة

الخارجية المصرية تزف بشري سارة عن إجتماع سد النهضة

أعلنت وزارة الخارجية الاثيوبية عن إن اللجنة التساعية لدول، مصر والسودان واثيوبيا (والتي تضم وزراء الخارجية، والري، ومديري المخابرات)، توصلت لتوافقات في اجتماع أديس أبابا بشأن "سد النهضة"، مؤكدة نجاح الاجتماع الأخير. 

وأوضح بيان صدر عن المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الاثيوبية أن وزراء وقادة مخابرات الدول الثلاث وقعوا على وثيقة اتفاق، تتضمن "عقد قمة لرؤساء الدول الثلاث لدفع التعاون الإقليمي، مرتين كل عام، والمضي في تنفيذ صندوق البنيات التحتية للدول الثلاث".

واضاف البيان الاثيوبي: ان الاجتماع الذي اجري في اديس ابابا عقد على مستوى رفيع ويعتبر هو الثاني بعد اجتماع كبار المسؤولين والخبراء الفنيين في الخرطوم يوم 5 أبريل 2018، و أن الاجتماع بدأ بروح وتصميم عاليين للتوصل إلى توافق في الآراء حول بنود جدول الأعمال المتعلقة بتنظيم قمة القادة، وإنشاء صندوق ثلاثي للبنية التحتية والقضايا المتعلقة بالارتداد الى الوزارات المعنية في الدول الثلاثة.. لقد أجرينا مداولاتنا حول الأجندات المتفق عليها أعلاه بطريقة ودية للغاية للمضي قدما والوصول إلى تفاهم مشترك، ولذلك ، فإن جلسة اليوم شهادة قوية على علاقاتنا الطويلة القائمة بين دولنا الثلاث..ووافق الاجتماع على أن يجتمع قادتنا بانتظام على أساس التناوب في عواصم بلداننا، كما تم التوصل إلى صيغة تفاهمية لإنشاء صندوق البنية التحتية الذي يهدف إلى تعزيز وتقوية التعاون والتكامل الإقليمي لتسهيل التنمية في بلداننا الثلاثة هذا بالتأكيد سيقوي الناس للعلاقات بين الناس ".

واوضح المتحدث باسم الخارجية الاثيوبية أنه من أجل البدء في إنشاء صندوق البنية التحتية، تم الاتفاق ايضا على تنظيم اجتماع لوزارات الدول المعنية الثلاثة؛ من أجل التوصل إلى طرق التنفيذ المناسبة. 

وأضاف: فيما يتعلق بالمسائل المتعلقة بالارتقاء، توصلنا إلى توافق في الآراء بشأن جميع القضايا ووافقنا على المضي قدمًا، كما اتفقنا على إنشاء فريق علمي وطني مستقل لتعزيز التفاهم والتعاون المتبادلين بين بلداننا الثلاثة ولتطوير سيناريوهات مختلفة تتعلق بقواعد التعبئة والتشغيل وفقا لمبادئ الاستخدام المنصف والمعقول والالتزام بعدم التسبب في ضرر كبير. 

وأعرب المتحدث باسم الخارجية الاثيوبي، عن فخره للإعلان بأن هذا الاجتماع كان ناجحا، وسنواصل العمل معا بروح الإخاء لتعزيز الثقة والتفاهم بين بلداننا وشعوبنا الثلاثة.