logo
تفاقم الأزمة بين تركيا وإسرائيل بعد مجزرة غزة

تفاقم الأزمة بين تركيا وإسرائيل بعد مجزرة غزة

غادر السفير الإسرائيلي، إسطنبول اليوم بعد أن طلبت منه السلطات التركية مغادرة البلاد مؤقتا، وسط تبادل الإجراءات الدبلوماسية بين البلدين بعد المجزرة التي ارتكبها جيش الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة.

وكان الإعلام التركي التقط صورا للسفير ايتان نائيه وهو في مطار إسطنبول عائدا إلى تل أبيب، وظهر السفير وهو يجر حقيبة صغيرة ويعبر بوابات الكشف الإلكترونية مثل أي راكب عادي.

وقامت وزارة الخارجية الإسرائيلية باستدعاء القائم بالأعمال التركي في إسرائيل إلى مقرها في القدس، لتقديم احتجاج على ما وصفته في بيان بأنه "معاملة غير لائقة" لسفيرها ايتان نائيه لدى مغادرته مطار إسطنبول.

وقال البيان إن نائيه أخضع "لتفتيش أمني صارم أمام الإعلام التركي الذي حضر بعد أن طلب منه ذلك".

وأثناء مغادرة نائيه البلاد أعلنت وزارة الخارجية التركية أنها طلبت أيضا من القنصل الإسرائيلي العام يوسي ليفي سافري مغادرة تركيا لبعض الوقت، غداة إجراء مشابه اتخذته إسرائيل حيال القنصل التركي العام في القدس.