logo
"صافي": صفقة القرن مهمتها إجبارنا على تقديم تنازلات دبلوماسية

"صافي": صفقة القرن مهمتها إجبارنا على تقديم تنازلات دبلوماسية

قال المحلل السياسيى الفلسطينى والقيادى بفتح الدكتور ماهر صافى، أن زيارة كوشنر وجرينبلات لمنطقة الشرق الأوسط هي جاءت لتطبيق بنود صفعة القرن المشئومة، مضيفًا في تصريحات خاصة لـ"الدستور"، أن الصفقة تثبت بالدليل أنها محاولة لإنهاء القضية الفلسطينية بإقرار تطبيع كامل مع الكيان الصهيوني وما أقدم عليه الرئیس الأمریکي دونالد ترامب حول قرار نقل السفارة الأمریکیة إلی القدس ثم تنفيذ هذا القرار في الـ 14 من مايو 2018 واعتبار أن القدس عاصمة أبدیة لإسرائیل ما هو الإ تنفیذ لهذه الصفقة التی لم تکن لتحصل لولا الظروف والأوضاع في بعض الدول العربية التي تشهد أوضاع مأساوية صعبة نتيجة الخلافات التي جاءت من صنع جهات غربية متنفذة أرادت بالمنطقة العربية أن تكون في خلافات واضطرابات وحروب وخلافات مستمرة بسبب التدخلات الغربية وعلى رأس المستفيدين أمريكا وإسرائيل.

وأشار "صافي" إلى أن من بين مهام "صفقة القرن" حل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، عبر إجبار الفلسطينيين على تقديم تنازلات خطيرة دبلوماسيًا.

وأكد أن القيادة الفلسطينية سترفض "صفقة القرن" كما رفضت أى انفراد أمريكي في الوساطة في عملية السلام التي انهارت بشكل نهائي عقب الخطوات التي قامت بها الإدارة الأمريكية سواء كان بالإعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل بشقيها الشرقية والغربية ونقل السفارة الأمريكية للقدس وتخفيض نفقات الأونروا وحق عودة اللاجئين.