logo
«توماس كوك» تبحث استئناف السياحة الإنجليزية والألمانية لشرم الشيخ

«توماس كوك» تبحث استئناف السياحة الإنجليزية والألمانية لشرم الشيخ

عقدت شركة «توماس كوك» البريطانية للسياحة والطيران، اجتماعها السنوي، الأربعاء، بإحدى القرى السياحية الكبرى بالغردقة، بمشاركة ١٢ من كبار مسؤولي الشركة، لدراسة خطة عمل الموسم السياحي الشتوي المقبل، بالإضافة إلى دراسة استئناف رحلات الطيران من ألمانيا وبريطانيا لمطار شرم الشيخ والمتوقفة منذ نحو ٣ سنوات بعد سقوط الطائرة الروسية، بالإضافة إلى اتخاذ قرارات بشأن زيادة الرحلات إلى المنتجعات السياحية بالبحر الأحمر.

 

وبحسب بيان، أكد سيد الجابري، الخبير السياحي، أن تم اختيار مدينة الغردقة لعقد الاجتماع السنوي لشركة «توماس كوك» بعد أصبحت الغردقة من أهم الوجهات السياحية للسائحين الألمان والإنجليز والبلجيك، حيث حققت رحلات توماس كوك للبحر الأحمر زيادة وصلت ١٢٥% مقارنة بالعام الماضي.

وأوضح الخبير أن الاجتماع سيناقش الاستعدادات الخاصة باستئناف الرحلات السياحية الخاصة بتوماس كوك من روسيا إلى البحر الأحمر بعد شراء إحدى كبري شركات السياحة في روسيا ومن المقرر أن يناقش الاجتماع الخطة المستقبلية للشركة والخاصة بتشغيل الرحلات في الموسم السياحي الشتوي إلى مصر من بريطانيا وألمانيا وبلجيكا وبولندا وعدة دول أخرى.

وتابع الجابري أنه سيتم تنظيم جولة سياحية لمسؤولي توماس كوك لعدد من المناطق السياحية والفنادق بالغردقة.

ومن جانبه أكد حسام الشاعر، رئيس مجموعة سكاي ماكس الشريكة لـ«توماس كوك العالمية»، وهي أكبر شركة مصدرة للسائحين من بلجيكا إلى مختلف المقاصد السياحية المصرية، أن أعداد السائحين البلجيكيين الوافدين خلال موسم صيف 2018 تضاعفت مقارنة بالعام الماضي، وأنها ستستمر في دفع الطلب على المقاصد المصرية.

وأضاف الشاعر أن تضاعف أعداد السائحين البلجيكيين إلى مصر هذا الصيف، جاء نتيجة قيام شركة توماس كوك العالمية بمضاعفة عدد الرحلات الأسبوعية المباشرة من مطار بروكسل إلى منتجعات البحر الأحمر وأوضح أن زيادة الطلب على مصر تعدت نسبة الـ90% مقارنة بالعام الماضي، حيث أصبحت مصر من أكثر خمس وجهات مطلوبة على مستوى العالم

فيما كشفت مصادر سياحية بالبحر الأحمر أن رحلات شركة توماس كوك رحلاتها الجوية التي تصل لمطاري الغردقة ومرسي علم وصلت نسبة إشغالاتها لـ١٠٠% لمطاري الغردقة ومرسى علم.

وأكد بشار أبوطالب، نقيب المرشدين السياحيين بالبحر الأحمر، أن الغردقة أصبحت أبرز الوجهات للسائحين الألمان والبريطانيين والأوكرانيين لقضاء إجازاتهم، حيث تشير الحجوزات المؤكدة أن السائحين الإنجليز يفضلون منطقة خليج أبوسوما جنوب الغردقة وهي أكثر المناطق تحديدا لتمركز البريطانيين، وذلك لارتفاع مستوى الخدمات بفنادق هذه المنطقة.