logo
"دايت ممارسة العلاقة الزوجية" يحرق 306 كالوري خلال نصف ساعة

"دايت ممارسة العلاقة الزوجية" يحرق 306 كالوري خلال نصف ساعة

كشفت دراسة أجريت على نحو نصف سكان الولايات المتحدة بشأن اتباع نظام غذائي، أن فقدان الوزن يكون ذهنيا أكثر منه عمليا، مشيرة إلى أن ممارسة العلاقة الزوجية ضرورية في خطة تخفيض الوزن، ويحافظ على صحة البشرة والعظام والرئة، كما أنها قد تقي من السرطان.

وحسبما ذكر موقع "ميديكال توداي"، ذكرت الدراسة التي أجريت على 73.7% من الرجال و69.9% من النساء في الولايات المتحدة ممن يعانوا من زيادة الوزن والسمنة المفرطة.

وقالت وزارة الصحة الأمريكية (HHS)، إن النشاط البدني جزء مهم من الحفاظ على وزن صحي وفقدان الوزن  والحفاظ على الوزن الزائد حالما يتم فقده، موصية بأن يمارس الإنسان نحو 150 دقيقة أسبوعيا من التمارين المعتدلة، إضافة إلى وضع خطة لممارسة العلاقة الحميمة بشكل صحي.

وفي عام 2013 أجرى البروفيسور أنتوني كارليس في جامعة كيبيك في مونتريال، دراسة بشأن عدد السعرات الحرارية التي نحرقها عند ممارسة العلاقة بشكل صحيح، موضحًا أن عددا قليلا فقط من الدراسات قد حاول تسليط الضوء على التأثيرات الفيزيولوجية أثناء ممارسة الجنس مع شريك الحياة أظهرت جميع الدراسات السابقة زيادة في معدل ضربات القلب، وهو ما يزيد نشاط الجسد.

وذكرت الدراسة التي طبقت على 21 من الأزواج من الجنسين تتراوح أعمارهم بين 18 و 35 عاما، حسبما ذكرت مجلة PLOS ONE، طُلب من الأزواج ممارسة الجنس مرة واحدة في الأسبوع لمدة 4 أسابيع، بينما كانوا يرتدون تعقب نشاط سمح لفريق البحث بحساب كمية الطاقة التي يقضونها في كل مرة.

وتضمنت العلاقة المداعبة والجماع وبلوغ ونشوة واحدة على الأقل من قبل أي من الشريكين.

واكتشفت الدراسة أن متوسط حرق الرجال خلال العلاقة ​​101 سعر حراري و69 للسيدات وذلك خلال وصلت نحو 24.7 دقيقة، وهو أعلى من متوسط معدل الحرق في المشي وممارسة التمرينات الرياضية خلال الـ150 دقيقة الموصى بهم من قبل وزارة الصحة الأمريكية.

وأكدت الدراسة أن ممارسة العلاقة الحميمة، أكثر متعة من ممارسة الرياضة في صالات الجيم، مشيرة إلى أن أقل معدل بلغه الرجال في الحرق هو 13 سعرة حرارية والنساء 11.6، بينما في أعلى هذا النطاق وأعلى معدل كان 306 سعر حرارية والنساء 164، خلال فترة تراوحت من 12.5 إلى 36.9 دقيقة.

وأفادت الدراسة أن مقارنة الجنس مع ممارسة التمارين الرياضية العادية، وجدت أن الرجال حرقوا ما بين 149 و390 سعرة حرارية خلال جلسة لمدة 30 دقيقة، في حين أحرقت النساء بين 120 و381، وهو ما يعادل ممارسة العلاقة الحميمة.

وفي ذات السياق وجد باحثين من جامعة بانجور في المملكة المتحدة أي نقص ملحوظ في الوزن لدى النساء اللواتي شاركن في 3  جلسات من التمارين الرياضية في الأسبوع لمدة 4 أو 8 أسابيع، على الرغم من حرق حوالي 3400 سعرة حرارية خلال هذه الفترة الزمنية، كما أن النظام الغذائي تسبب في تغير الهرمونات للمشاركين، بعكس ما سببه ممارسة "دايت العلاقة الحميمة"، حيث إنه أنتج "هورمون الحب" في الدماغ الأمر الذي تسبب في تنظيم الجهاز الهضمي.

وحسبما ذكرت الدكتورة إليزابيث أ. لاوسون، من وحدة الغدد الصماء في مستشفى ماساتشوستس العام في بوسطن، في مقالة في طبعة ديسمبر الماضي من دورية Nature Review Endocrinology أكدت الدراسة أن مستويات الأوكسيتوسين تصعد عند ممارسة العلاقة الزوجية وتحديدا خلال النشوة الجنسية، إضافة إلى أنه يقلل من استهلاك السعرات الحرارية.

وأضافت أن الرجال يتناولون سعرات حرارية أقل خاصة في شكل دهون بعد تلقي 24 وحدة دولية (IU) من الأوكسيتوسين في رذاذ الأنف في إحدى الدراسات.

وذكرت الدراسة أن النظام يعتمد على مدى سهولة دمج العلاقة الحميمة في جدولك الشخص، إضافة إلى أن إيجاد الوقت ليكون رومانسيًا يبدو سهلا، لكن الحقيقة الصارخة للحياة المزدحمة تجعله أقل قابلية للإعجاب بالنسبة للبعض.

وتجدر الإشارة إلى أن الجنس يتمتع بفائض كبير من الفوائد الصحية وعلى عكس زيارة صالة الألعاب الرياضية، لن تضطر إلى الابتعاد عن غرفة نومك  أو أي مكان آخر للأفضلية الشخصية لتحقيق ذلك.

لذا، إذا كنت تبحث عن التخلص من بضعة من وزنك في الفترة التي تسبق موسم الأعياد، فلماذا لا تنفق وقتًا في قضاء حياتك مع شريك حياتك، والاستمتاع بمشاركة بعض اللحظات الحميمة، والاستمتاع بالتأثير الكامل لكل هذا الأوكسيتوسين والسعرات الحرارية نأمل أن يكون لديك خسارة على المقاييس الخاصة بك.