logo
3 مزايا في نظام آبل iOS 12 تجعل هواتف آيفون أكثر أمنًا

3 مزايا في نظام آبل iOS 12 تجعل هواتف آيفون أكثر أمنًا

تستعد شركة آبل لإطلاق التحديث السنوي من نظامها لتشغيل الأجهزة المحمولة آي أو إس iOS خلال خريف هذا العام، وهو الإصدار الجديد iOS 12 الذي قامت آبل بمعاينته، وطرحت الإصدار التجريبي العام له في نهاية شهر يونيو المنصرم، حيث قام بتثبيته الكثير من المطورين.

على الرغم من أن النظام يحمل العديد من الميزات الجديدة مثل الرموز التعبيرية ثلاثية الأبعاد 3D emoji وميزة وقت الشاشة Screen Time لتطبيق حدود زمنية لتقليل استخدام التطبيقات، والتي قد تستحوذ على الكثير من الاهتمام عند إطلاق الإصدار الجديد بشكل علني خلال شهر سبتمبر القادم، إلا أن نظام التشغيل iOS 12 يمثل خطوة كبيرة إلى الأمام في مجال هام آخر: وهو مجال أمن الهواتف الذكية.

وهذا المجال لطالما افتخرت به شركة آبل وتميزت فيه، مع متجر تطبيقات مغلق بإحكام وتشفير كامل لكافة الأجهزة التي تنتجها، ولكن نظام iOS 12 سيجعل أجهزة آيفون وآيباد الخاصة بك أكثر أمانًا من أي وقت مضى، كما سنستعرض خلال الميزات التالية:

1- ميزة Security code AutoFill لتوفير طرق تسجيل دخول أذكى وأكثر أمانًا:

ربما قمت قبل ذلك بإعداد طريقة المصادقة الثنائية 2FA على حساباتك الأكثر أهمية لحمايتها من خطر الاختراق، والتي توفر لك استخدام رمز مرور إضافي جنبا إلى جنب مع اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة بحسابك -عادةً ما يكون كود يصل في رسالة قصيرة SMS لهاتفك- لتسجيل الدخول إلى حسابك على جهاز جديد.

تجعل هذه الطريقة أمر اختراق حسابك أكثر صعوبة بالنسبة إلى الهاكر الذي يصل لبيانات تسجيل الدخول الخاصة بك ولكنه غير قادر على الحصول على الرمز الذي وصل لهاتفك، ولكن أحد عيوبها أيضًا أنه تجعل الحياة أكثر إزعاجًا بالنسبة لك خاصة إذا كنت تقوم بالكثير من تسجيل الدخول عبر الكثير من الأجهزة. يعمل نظام التشغيل iOS 12 على تخفيف هذا العبء من خلال ميزة جديدة تُسمى الملء التلقائي لرمز الأمان Security code AutoFill.

عندما يأتي كود 2FA إلى هاتف آيفون الخاص بك عبر الرسائل القصيرة SMS ، فإنه في نظام التشغيل iOS 12 سينتقل تلقائيًا إلى التطبيق الذي يطلبه على الشاشة، لذلك لا داعي للتبديل بين التطبيقات أو نسخ الأرقام. مما يجعل طريقة 2FA أسهل في الاستخدام.

2- تحسين الخصوصية بتقليل تتبع الإعلانات Less Ad Tracking:

يقوم متصفح سفاري Safari في نظام التشغيل iOS بحظر ملفات تعريف الارتباط الخاصة بتطبيقات الطرف الثالث، التي يمكن أن تتعقبك خلال استخدامك مواقع ويب متعددة، وكذلك ملفات تعريف ارتباط الطرف الأول – تلك الخاصة بموقع واحد – التي مضى على آخر استخدام له أكثر من 30 يومًا، لذلك ما لم تكن تقوم بتسجيل الدخول إلى موقع ما بشكل منتظم، فإنه لا يعرف الكثير عنك.

في نظام التشغيل iOS 12 ، سيذهب متصفح سفاري إلى أبعد من ذلك: حيث أنه سيمنع بشكل افتراضي أزرار الإعجاب والمشاركة وأدوات التعليقات الموجودة في وسائل التواصل الاجتماعي من تعقبك دون إذن صريح منك، حتى عندما لا تتفاعل معها. فعندما يكتشف المتصفح هذا النوع من التتبع فإنه سيعطيك خيار السماح به أو حظره.

بالإضافة إلى ذلك ستعالج آبل أمر استغلال المنصات الإعلانية للبصمة الإصبع fingerprinting في متصفح سفاري على نظام iOS، وهي الممارسة التي يمكن من خلالها أن يتعرف عليك متتبعو الإعلانات من بصمة الإصبع الخاصة بجهازك مثل بيانات الجهاز الذي يعمل عليه المتصفح وإعدادات المتصفح وما إلى ذلك. حتى إذا كانت شفرة التتبع لا تعرف تمامًا هويتك، فيمكنها تتبع جهازك والبدء في إنشاء صورة لأنماط التصفح أثناء زيارة جهازك لمواقع متعددة. سيقيد نظام التشغيل iOS 12 كل هذا أيضًا في متصفح سفاري.

3- تشفير مكالمات الفيديو الجماعية Encrypted Group Video Chat:

التشفير موجود في كل مكان داخل نظام التشغيل iOS، ابتدءًا من الدردشات النصية التي ترسلها عبر iMessage إلى بيانات الموقع التي يتم تسجيلها بواسطة التطبيقات. فبدون رمز المرور أو بصمة الإصبع أو الوجه الذي قمت بتعيينه لجهاز آيفون الخاص بك – والذي يعمل كمفاتيح فك التشفير – لا يمكن قراءة البيانات.

وهذا يعني أيضًا أنه لا يمكن التجسس على دردشات iMessage وفيس تايم FaceTime التي تنطلق من وإلى هاتف آيفون الخاص بك. وبكل تأكيد يمنحك هذا الكثير من راحة البال وخاصة إذا كنت تقضي الكثير من الوقت متصلًا بشبكة Wi-Fi عامة. ولا يمكن حتى لآبل أن تتجسس على مكالمات فيس تايم FaceTime الخاصة بك، حتى لو أرادت ذلك.

ستقوم آبل بتوسيع إمكانيات تطبيق التراسل فيس تايم FaceTime ضمن نظام التشغيل iOS 12 ليشمل المكالمات الجماعية لأول مرة، بحيث يمكنه دعم مكالمات الفيديوية الجماعية بين ما يصل إلى 31 شخصًا معًا ضمن مكالمة واحدة، ومثلما يحدث مع المكالمات الحالية الفردية سيتم تطبيق التشفير الكامل من النهاية إلى النهاية end-to-end encryption.