logo
سريلانكا تعدم المتهمين بالاتجار في المخدرات

سريلانكا تعدم المتهمين بالاتجار في المخدرات

أعلنت حكومة سيريلانكا أنها ستستأنف العمل بعقوبة الإعدام في قضايا تجار المخدرات، بعد أن كان العمل بعقوبة الإعدام موقوفا في البلاد منذ ما يقارب النصف قرن، مستشهدة بما اعتبرته نجاحا لحرب الرئيس الفلبيني رودريجو دوتيرتي على المخدرات في بلاده، والتي اعتمد فيها على إعدام المتورطين في الاتجار بالمخدرات.

وقال المتحدث باسم الرئاسة السيريلانكية إن الرئيس مايثريبالا سيريسنا أبلغ الحكومة بأنه جاهز لتوقيع مذكرات إعدام معتادي ارتكاب جرائم المخدرات المتكررين، قائلا "من الآن فصاعدا سيعدم المجرمون في تجارة المخدرات دون تخفيف الحكم"، بحسب صحيفة "الجارديان" البريطانية.

وأضاف المتحدث:"علمنا بنجاح الفلبين في نشر الجيش والتعامل مع المشكلة، وسنحاول أن نكرر نموذجهم الناجح".
وكانت سيريلانكا قد خففت عقوبة الإعدام على الجرائم الكبرى لتكون السجن مدى الحياة منذ عام 1976.
ونقلت وسائل الإعلام المحلية عن الرئيس السيريلانكي قوله:" إن 19 من المتهمين في قضايا المخدرات الذين تم تخفيف حكم إعدامهم إلى سجن مدى الحياة سيواجهون الآن الإعدام".
وأرجعت السلطات السيريلانكية ذلك إلى الحاجة إلى اعتماد نهج أكثر قسوة لمكافحة ازدياد جرائم المخدرات في البلاد.
وتوقعت "الجارديان" أن يثير قرار سيريلانكا باتخاذ الفلبين نموذجا تحتذي به الانتقادات، إذ أعدم الرئيس الفلبيني في حربه على المخدرات 4 آلاف و200 متهم، وتقول الجماعات الحقوقية إن عدد من أعدموا يمكن أن يكون ثلاثة أضعاف على الأقل.