logo
"ضاجعها 3 سنوات".. مغنية أمريكية تحكي مغامرتها الجنسية مع كائن فضائي

"ضاجعها 3 سنوات".. مغنية أمريكية تحكي مغامرتها الجنسية مع كائن فضائي

باميلا ستونبروك، مغنية "جاز" أمريكية بالغة من العمر 52 عاما، وتدعي هذه المرأة أنها "عاشت سلاسل غريبة من المغامرات الجنسية مع كائن فضائي طوله أقل من مترين لمدة 3 سنوات".

قصتها بين عدد وارد من أغرب القصص عن الكائنات الفضائية في العالم، وقالت باميلا: "أول لقاء جنسي مع كائن فضائي كان مختلف عن أي مرة مارست فيها الجنس، كانت شديدة وممتعة للغاية"، حسب موقع "crystalinks".

وأضافت المغنية الأمريكية: "أتذكر بالضبط كيف شعرت عندما رأيته للمرة الأولى، استيقظت من نومي لأجد نفسي أمام ما بدا أنه إله يوناني، في البداية افترضت أنه كان حلمًا، وعندما أغلقت عيني غمرني شعورًا بالراحة التي شعرت بها مع هذا الوجود غير المعروف".

وتابعت باميلا بأن: "في المرة التالية التي فتحت فيها عيني رأيت كائن ذو جلد متقشر يشبه الثعابين، وأدركت أنني كنت أمارس الجنس مع شخص غريب الأطوار، فاستشعر أنني كنت خائفة، فهمس لي أننا نحب بعضنا بعضا".

وذكرت أن أول لقاء جنسي لها مع الكائن الفضائي على الأرض وقع في عام 1998، في ذلك الوقت كانت تعمل كخبيرة مشهورة في "هيوستن" بالولايات المتحدة الأمريكية.

واستطردت: "ولكن أول اتصال لي معه على الإطلاق كان في عام 1994، وقتها كنت أعمل لساعات طويلة، لذا كان يومًا عاديًا ومزدحمًا في المكتب، في تلك الليلة ذهبت إلى النوم مبكرًا، وبدلاً من الاستيقاظ في الوقت المعتاد والتوجه إلى العمل، استيقظت على متن مركبة فضائية، ووجدت نفسي في وضعية الجنين في غرفة معدنية مضاءة بشكل خافت، على شكل هرم مقطوع، نظرت بعصبية فوجدت صفا من الكائنات الصغيرة الرمادية، أحدهم ينظر إليّ، أعتقد أنها أنثى".

وواصلت بأنه اقتربت منها الفضائية التي تعتقد أنه أنثى وقالت لها "لا تخافي، تعال معي فقط"، وسارت معها إلى غرفة أخرى وأغلقت الباب، وبمجرد أن أغلقت، اختفت، وكان هناك 3 فتيات أصغر حجما ينظرن إليها ويدعونها "ماما".

وعندها شعرت بالرعب الشديد، ثم الشيء التالي الذي شعرت به أنها وجدت نفسها على سريرها مرة أخرى، فشعرت بالخوف بشكل لا يصدق لأن التجربة كانت حقيقية جدا، ونهضت لتغسل وجهها بالماء، وعندما نهضت لاحظت عددًا من علامات الكدمات الصغيرة على ذراعها، فتذكرت أنهم كانوا يمسكون بذراعها الموجودة به كدمات.

أرادت باميلا أن تلجأ للتنويم المغناطيسي لمعرفة ما إذا كان يمكنها معرفة المزيد عن ما حدث لها، وذكرت عن الأمر: "كان الأمر رائعا وأعاد الكثير من الذكريات التي دفعتني إلى الاعتقاد بأنني سأقابلهم أكثر من مرة، كان الأمر مدهشًا لأنني كنت دائمًا أجد العالم خارج كوكب الأرض مثيرًا للسخرية".

وأردفت: "بدأت أرى الأشياء السابقة، وأنشأت مجموعة لدعم الأشخاص الذين عايشوا أشياء مماثلة، وكان من الصعب في البداية إخبار العائلة والأصدقاء، لكنني تغلبت على عامل الإحراج بسرعة كبيرة، فلا يهمني إذا كان الناس يضحكون على قصتي، لأنني كنت سأفعل نفس الشيء قبل رؤية كل هذا".

ويتعلق أمر ممارستها للجنس مع كائن فضائي، حسب ما تعتقد، بأن الكثير من التجارب الغريبة تدور حول خلق عرق أكثر تطورا، أو إيجاد شيء ما يتم توارثه من الحمض النووي الغريب الذي لا يزال موجودًا في المعادلة البشرية.

ووأوضحت أن "كائنا فضائيا يسمى دلمون، وعندما أظهر نفسه لي، كان لا يرتدى أي ملابس، وقال لي إننا كنا في مكان آخر، وأنا كنت واحدة من بين العديد من الإناث الذين يمارس الجنس معهم في جميع أنحاء الكون، وحدثني عن الجنس الجماعي والتجارب الموازية".