logo
إنهاء حياة أول طفلين في العالم بـ"الموت الرحيم"

إنهاء حياة أول طفلين في العالم بـ"الموت الرحيم"

أصبح طفلان يبلغان من العمر تسع سنوات و11 سنة أصغر شخصين في العالم يتم إنهاء حياتهما باستخدام ما يسمى بالحقنة الرحيمة.

وبحسب موقع "24"، تم إعطاء الحقنة القاتلة للطفلين اللذين لم يتم الكشف عن هويتهما، في بلجيكا التي يعد "الموت الرحيم" فيها قانونيا بغض النظر عن عمر الشخص.

وأكد مسؤول طبي، بأن الطفل البالغ من العمر تسع سنوات كان يعاني من ورم خبيث في المخ، بينما عانى الطفل البالغ من العمر 11 عاماً من مرض التليف الكيسي، بحسب صحيفة واشنطن بوست.

وتستوجب إجراءات الموت الرحيم، توقيع المريض على تصريح برغبته بإنهاء حياته، بعد أن يتأكد الأطباء من أن حالته ميؤوس منها، ويتم فحصه من قبل أخصائيين نفسيين للتأكد من سلامته العقلية.

وبالفعل فقد تم تطبيق هذه الإجراءات مع الطفلين المريضين، قبل أن يتم إنهاء حياتهما باستخدام حقنة قاتلة.

من الجدير بالذكر بأن 4337 مريضاً في بلجيكا معظمهم من مرضى السرطان، تم إنهاء حياتهم بطريقة الموت الرحيم بين 2016 و2017، وفقاً لما نقلت صحيفة ميرور البريطانية.